وافق مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة على تعيين الدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر في منصب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا على الرغم من أنه لم يعرف متى سيتولى هذه المهمة بحسب ما أفاد به دبلوماسيون.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أخطر مجلس الأمن الأربعاء الماضي اعتزامه تعيين كوبلر مكان المبعوث الحالي برناردينو ليون، غير أن الرسالة لم تحدد متى سيتولى كوبلر هذه المهمة.

وقال دبلوماسي كبير بالأمم المتحدة -رفض الكشف عن اسمه- لوكالة رويترز إن من المقرر حاليا أن يترك ليون منصبه في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، ولكن قد يتم تمديد ذلك إذا حدثت انفراجة مفاجئة في جهود الوساطة التي يقوم بها.

وكان كوبلر (62 عاما) سفيرا لألمانيا في كل من العراق ومصر، وهو يرأس منذ عامين بعثة الأمم المتحدة في الكونغو، كما عمل ضمن فريق وزير الخارجية الألماني الأسبق يوشكا فيشر، وانضم إلى الأمم المتحدة في 2010 بصفة مساعد المبعوث الأممي إلى أفغانستان قبل أن يعين مبعوثا خاصا إلى العراق بين العامين 2011 و2013.

وكان ليون أعلن مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري اتفاقا بين أطراف النزاع الليبي يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية واقتراح أسمائها، لكن الاتفاق قوبل بتحفظات من قبل الأطراف المختلفة، كما خرجت مظاهرات رافضة في طرابلس وفي مدن شرقي ليبيا ترفض تشكيلة حكومة التوافق.

وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011 على وقع فوضى أمنية ونزاع على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل أكثر من عام بين سلطتين، إحداهما منبثقة عن المؤتمر الوطني العام في طرابلس، وأخرى تابعة للبرلمان المنحل الذي يدير أعماله من شرقي البلاد.

ومن أبرز العوائق أمام تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الخلافات بخصوص إدارة المؤسسات الأساسية للدولة وتحقيق وقف إطلاق النار وتشكيل جيش وطني وحل المليشيات.

المصدر : وكالات