بلغ حصاد "الهبّة الفلسطينية" ضد الاعتداءات الإسرائيلية 68 شهيدا فلسطينيا و8004 مصابين، في حين قتل 11 إسرائيليا وأصيب 252 آخرين، وذلك في إحصائية شاملة أجراها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني.

وأظهر مركز القدس في إحصائيته لكافة ساحات المواجهة في فلسطين من أراضي 48 والقدس والضفة الغربية وقطاع غزة، ارتفاعا متواصلا في الجرائم الإسرائيلية، بالإضافة إلى ارتفاع في ردود المقاومة الشعبية.

وبين المركز أن الهبة الفلسطينية -التي تدخل أسبوعها الخامس- ضد الاحتلال أسفرت حتى صباح اليوم الجمعة عن سقوط 68 شهيدا وإصابة 8004 في الجانب الفلسطيني، بينما قتل 11 إسرائيليا وأصيب 252.

كما سُجلت 1261 حادثة إلقاء حجارة، و43 حادثة إطلاق نار، و62 عملية طعن ودعس ومحاولة، بالإضافة إلى استخدام 523 زجاجة حارقة وعبوة ناسفة، واعتقال 1312 في الأراضي الفلسطينية، و422 عاملا من داخل أراضي 48.

وقال مدير المركز علاء الريماوي إن "الانتفاضة" ستدخل أسبوعها الخامس وشهرها الثاني بالوتيرة ذاتها، مشيرا إلى أن البيئة السياسية والشعبية لهذا النوع من التوقعات قائما، خاصة في ظل ضعف الحراك السياسي على الأرض.

وأوضح الريماوي أن مدينة الخليل سجلت الحضور الأقوى في العمل الشعبي والعمليات الفردية، ثم جاءت بعدها رام الله ومدينة بيت لحم.

وكشف أن القدس شهدت تراجعا في عدد مناطق الاحتكاك بنسبة وصلت 50%، لكن برزت في المقابل بلدات في ضواحي القدس بشكل قوي وبارز، منبّها إلى أن الأداء التنظيمي ما زال ضعيفا في حركة التفاعل، كما كانت مشاركة الفئات المجتمعية والطلابية في شمال الضفة الغربية ضعيفة.

المصدر : الجزيرة