أصيب سبعة أشخاص، بينهم ثلاثة من الشرطة، في تفجير مدرعة تابعة للشرطة مساء الجمعة وسط مدينة العريش في شمال شبه جزيرة سيناء شرقي مصر.

وبحسب وكالة الشرق الأوسط المصرية الرسمية فإن مصادر أمنية اتهمت من وصفتهم بـ"العناصر التكفيرية" بالوقوف وراء الحادث، مشيرة إلى أن هذه العناصر وضعت عبوة ناسفة في طريق القوات، حيث انفجرت أثناء مرور مدرعة في شارع الخزان بالعريش.

وذكرت أن التفجير أدى إلى إصابة رجال الشرطة الثلاثة إصابات خفيفة، كما أصيب أربعة مدنيين تصادف مرورهم في المنطقة أثناء الانفجار.

وأضاف المصدر أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى للعلاج، وأن قوات الشرطة تمشط المنطقة للبحث عن المتورطين في الحادث.

ولم تعلن أي جهة مسؤولياتها عن الحادث الذي وقع في شمال سيناء حيث ينشط عدد من التنظيمات، أبرزها "أنصار بيت المقدس" الذي بايع في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 تنظيم الدولة الإسلامية.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013 تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة لتعقب من تصفهم بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية" و"الإجرامية" في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، والتي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر الجيش والشرطة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة