عاطف دغلس-نابلس

هاجم مستوطنون إسرائيليون قرى فلسطينية جنوب مدينة نابلس، وأضرموا النيران في أراض تابعة لها فأحرقوا آلاف أشجار الزيتون، كما هاجموا عائلات داخل منازلها في تلك القرى واعتدوا عليها.

وقال شهود عيان إن عشرات المستوطنين المتطرفين احتشدوا بالقرب من مستوطنات يتسهار وبراخاه وجفعات رونيه، المقامة على أراضي قرى وبلدات حوارة وبورين جنوب نابلس في الضفة الغربية المحتلة، وأحرقوا أراضي المواطنين القريبة من مستوطناتهم.

وقال رئيس مجلس قرويي بورين، رائد النجار، في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت، إن العشرات من مستوطني جفعات رونيه هاجموا قريته تحت حماية من جيش الاحتلال، واقتحموا منزل المواطن بشير الزبن شرقي القرية واعتدوا عليه وعلى عائلته.

ولفت إلى أن شبان القرية استجابوا لنداءات استغاثة أطلقتها عائلة المواطن الزبن واشتبكوا مع جيش الاحتلال والمستوطنين، وهو ما أدى لإصابة العشرات منهم بالاختناق بالغاز المدمع الذي أطلقه جنود الاحتلال، كما أطلق الجنود الرصاص الحي والمطاطي، ولم يصب أحد بأذى.

وفي هذه الأثناء هاجم مستوطنو يتسهار منطقة سلمان جنوب بورين وحرقوا مساحات واسعة من الأراضي التي تزرع بالقمح وأكثر من ألف شجرة زيتون.

وأشار إلى أن مجموعات مسلحة أخرى من المستوطنين اقتحمت قريته من المدخل الرئيسي لها وشنت اعتداءات ضد الأهالي، موضحا أن الشبان تصدوا لهم ورشقوهم بالحجارة وحطموا مركباتهم.

وفي السياق ذاته، هاجم مستوطنون من يتسهار أراضي الطيرة والخلة التابعة لأهالي حوارة وأضرموا النيران فيها وأحرقوا أكثر من 150 شجرة زيتون معمرة فيها.

 منطقة جبل سلمان التي أحرقها مستوطنو يتسهار في قرية بورين (الجزيرة نت)

مواجهات متصاعدة
وقال كمال عودة نائب رئيس بلدية حوارة إنهم استطاعوا الوصول لمكان النيران بصعوبة بالغة وعملوا على إخمادها، وأشار إلى أن ثمانية مستوطنين هاجموا عائلة المواطن ماهر محمود حسن من بلدة حوارة وحاولوا الاعتداء عليها، قبل أن تمنعهم قوات الاحتلال من ذلك.

وكان المستوطنون قد أضرموا النيران في خمس مناطق متفرقة في جبل سلمان القريب من مستوطنة يتسهار أمس الجمعة.

وفي موضوع ذي صلة، وقعت مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في قرية كفر قدوم غرب مدينة نابلس، وأصيب الشاب طه محمد عامر (20 عاما) في قدمه برصاص من النوع الحي ونقل لمشفى رفيديا بمدينة نابلس لتلقي العلاج، وقد وصفت إصابته بالصعبة، كما أصيب العشرات من الشبان بالاختناق بالغاز المدمع.

ويأتي هذا في ظل مواجهات متصاعدة منذ مساء الخميس في محافظة نابلس، بعد عملية إطلاق نار في المنطقة الشرقية لها أدت لمقتل مستوطنين، حيث تشهد المحافظة اقتحامات واعتداءات مستمرة من جيش الاحتلال ومستوطنيه.

المصدر : الجزيرة