عاطف دغلس-نابلس

أصيب 11 فلسطينيا بجراح مختلفة واعتقل تسعة شبان من منطقة الضاحية جنوب مدينة نابلس خلال عملية اقتحام من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم السبت.

وقال شهود ومواطنون للجزيرة نت إن قوات الاحتلال اقتحمت المدينة من أكثر من جهة مستخدمة آليات عسكرية وجنودا راجلين، ودهمت حي الضاحية بالمنطقة الجنوبية، واقتحمت عددا من منازل المواطنين واعتقلت تسعة شبان كلهم من المحسوبين على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجميعهم أسرى محررون.

وقال الشاب محمد منى إن قوات الاحتلال دهمت ما لا يقل عن خمسة منازل بعد أن قامت بتفجير مداخلها واعتقلت الشبان التسعة، وهم شقيقه عبد الكريم منى وراغب عليوي وراسم خطاب وبسام أبو غزالة ويحيى وعبد الرحمن الحج يحيى، إضافة للأشقاء الثلاثة سمير وعبد الله وزاهي الكوسا.

وأضاف أن مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال بعد اعتقال الشبان، وأطلقت أثناءها قوات الاحتلال الرصاص الحي باتجاه الشبان الذين تصدوا لها بالحجارة، فأصيب 11 منهم معظمهم بالرصاص الحي بمناطق متفرقة من الجسد، واعتدى الجنود على أهالي الأسرى عند اعتقالهم كما حدث مع الشيخ عبد الناصر منى.

ونقل المصابون جميعهم إلى مشفى رفيديا بالمدينة لتلقي العلاج، ووصفت إصابة بعضهم بالصعبة، خاصة تلك التي تركزت في المناطق السفلية من أجسادهم.

ونقل الشيخ عبد الناصرعن أهالي معتقلين أن جنود الاحتلال استفزوهم بالكلام النابي والشتائم بعد ضربهم بشكل مبرح، وقال إن الجنود فتشوا المنازل بشكل همجي وعاثوا فسادا وتدميرا بمحتوياتها.

من جهتها، قالت شقيقة المعتقل بسام أبو غزالة إن جنود الاحتلال "دمروا" منزل شقيقها بشكل كبير عقب اقتحامه "وقاموا بتفتيش كل شيء فيه حتى أنهم فتشوا رضيع شقيقي الذي لم يتجاوز عمره أربعين يوما ونزعوا ملابسه".

شبان فلسطينيون في مواجهات مع قوات الاحتلال التي توغلت بمنطقة الضاحية بنابلس (الجزيرة)

وأضافت أن الجنود استفسروا عن مركبة شقيقها المعتقل وقاموا بتحطيمها كما حطموا مركبتها الشخصية أيضا، واعتدوا على أهالي المعتقلين.

وفي مخيم عسكر شرق المدينة، ذكرت زوجة المعتقل سمير الكوسا أن جنود الاحتلال دهموا منزلهم في حي الضاحية وخربوا محتوياته، واقتحموا منزل عائلتها في مخيم عسكر واعتقلوا زوجها من هناك كما اعتقلوا أشقاءه من حي الضاحية، واعتدوا على والدتها وذويها وجيران لهم بالضرب المبرح.

إغلاق الحواجز
وفي سياق متصل، أغلقت قوات الاحتلال الحواجز المحيطة بمدينة نابلس وخاصة الحواجز الرئيسية لا سيما حاجز حوارة جنوبي المدينة، وأعاقت حركة المواطنين عليه.

كما أغلقت قوات الاحتلال حواجز مستوطنة شافي شمرون (الطنيب) غرب المدينة وبيت فوريك شرقها، وحالت دون إخراج المواطنين ودخولهم من وإلى تلك المناطق، كما أغلقت بالسواتر الترابية والحجرية حاجز بلدة بيت دجن قرب مكان العملية التي قتل فيها المستوطنان يوم الخميس شرقي المدينة.

وتشهد مدينة نابلس وقراها منذ مساء الخميس الماضي تصعيدا إسرائيليا بصور مختلفة عقب مقتل مستوطنَين قرب بلدة بيت فوريك شرقي المدينة، حيث شن المستوطنون وجيش الاحتلال اعتداءات مختلفة على المواطنين في مختلف القرى المحيطة بالمدينة، لاسيما قرى بيت فوريك وبورين بالمدينة.

المصدر : الجزيرة