إدانة أممية للقصف الأميركي لمستشفى قندوز
آخر تحديث: 2015/10/3 الساعة 21:30 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/3 الساعة 21:30 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/20 هـ

إدانة أممية للقصف الأميركي لمستشفى قندوز

اعتبر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين أن الغارة الجوية الأميركية التي استهدفت مستشفى تابعا لمنظمة أطباء بلا حدود في مدينة قندوز الأفغانية غير مبررة وربما ترتقي إلى جريمة حرب، في وقت ارتفع عدد الضحايا إلى 19 قتيلا.

وأضاف الحسين في بيان أنه "ينبغي إجراء تحقيق فوري وشامل ومستقل في هذا الحادث المروع وإعلان نتائجه للعامة".

من جانبه قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان نيكولاس هايسوم إن "المستشفيات التي تستوعب مرضى وطواقم طبية يجب ألا تستهدف أبدا".

كما شجبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الغارة الجوية "ضد مرضى والمنشآت الطبية وموظفيها"، واصفة إياها بـ"مأساة مروعة".

مصابون يتلقون علاجا بالمستشفى التابع لأطباء بلا حدود قبل يومين (الأوروبية)

قصف وتفاصيل
وتعمل منظمة أطباء بلا حدود بكامل طاقتها منذ اندلاع قتال يوم الاثنين الماضي في مدينة قندوز، التي استولى عليها عناصر طالبان، حيث قامت بعلاج نحو 400 شخص في المدينة خلال الأسبوع. 

وقالت "أطباء بلا حدود" إن حصيلة ضحايا القصف على المستشفى التابع لها في قندوز ارتفعت إلى 19 قتيلا بينهم 12 شخصا من موظفي المنظمة وسبعة مرضى بينهم ثلاثة أطفال، في حين أصيب نحو 37 آخرين.

كما أفادت بمقتل صحفي محلي في قصف المستشفى، مضيفة أنها أطلعت القوات الأفغانية والأميركية عدة مرات على إحداثيات المستشفى حتى لا يتعرض للقصف.

وذكرت المنظمة أن طاقمها اتصل بفزع بمسؤولين عسكريين في حلف شمال الأطلسي في كابل وواشنطن أثناء قصف مستشفاها لنحو ساعة.

وفي وقت سابق نشرت المنظمة بيانا جاء فيه "صُدمنا بشدة بسبب الهجوم وقتلِ موظفينا والمرضى والخسارة الفادحة التي لحقت بالرعاية الصحية في قندوز".

مقاتلون تابعون لحركة طالبان على سيارة تابعة للشرطة وسط قندوز قبل أيام (الأوروبية)

يُشار إلى أن هذا المستشفى هو الوحيد القادر على معالجة المصابين بجروح خطيرة بالمنطقة الواقعة بشمال أفغانستان.

اعتذار وتحقيق
في هذه الأثناء، قالت الرئاسة الأفغانية إن قائد القوات الأميركية في أفغانستان جون كامبل قدم اعتذاره للرئيس الأفغاني أشرف غني عن القصف الذي تعرض له المستشفى.

من جهته، أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر عن إجراء تحقيق شامل بالتعاون مع الحكومة الأفغانية في ما وصفه بالحادث المأساوي الذي تعرض له المستشفى.

أما المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد فقد بيّن أن غارات جوية أميركية استهدفت المستشفى وقتلت مرضى وأطباء وممرضين. وأكدت الحركة أنه لم يكن بالمستشفى أحد من مقاتليها وقت الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات