قالت مصادر محلية للجزيرة إن حصيلة قصف قوات النظام السوري على المستشفى الميداني الرئيسي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق ارتفعت إلى 15 قتيلا ونحو خمسين جريحا، في حين تواصلت المعارك في عدة مناطق سورية، كما جدد الطيران الروسي استهدافه عدة مناطق.

وقالت مصادر طبية في دوما إن من بين القتلى والجرحى أطفالا ونزلاء في المستشفى وأفرادا من الطواقم الطبية.

وتحدثت لجان التنسيق المحلية في سوريا -من جهتها- عن "قصف طيران النظام الحربي سوقا شعبيا" في دوما.

وتخضع دوما -التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة- منذ نحو عامين لحصار من قوات النظام، مما يتسبب في معاناة السكان من نقص كبير في المواد الغذائية والأدوية.

وتشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية قصفا كثيفا منذ أيام، تركز معظمه على منطقة المرج، وسط تجدد محاولات قوات النظام اقتحام مواقع للمعارضة المسلحة في المنطقة.

وفي ريف حماة الشرقي (وسط سوريا)، سيطر مقاتلو جيش الفتح التابع للمعارضة السورية المسلحة على قرية سكيك، عقب هجوم وصفه شهود عيان بأنه واسع النطاق.

وكان جيش النظام جعل القرية منطلقا لهجماته على مناطق سيطرة المعارضة إبان الحملة البرية المدعومة بغطاء جوي روسي، التي بدأها جيش النظام قبل نحو شهر.

video

غارات روسية
وفي ريف إدلب (شمال البلاد)، شن الطيران الحربي الروسي غارات على قرى كنصفرة وبليون ومدايا وحرش البارة ومدرسة كفرعويد في جبل الزاوية، مما أوقع قتلى وجرحى بين المدنيين.

وأفاد ناشطون بأن البوارج الحربية الروسية المتواجدة في ميناء طرطوس (غرب سوريا) استهدفت بصواريخ بعيدة المدى قريتي تل عاس ومدينة خان شيخون (جنوب إدلب) وحرش قرية حمامة في ريف جسر الشغور، مما أدى إلى سقوط عدة جرحى، وإلحاق دمار كبير في المنازل.

وفي محافظة حمص (وسط البلاد)، دارت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في جبهات قرى سنيسل والمحطة وجوالك بريف حمص الشمالي، وتزامن ذلك مع قصف مدفعي من قبل النظام استهدف مناطق الاشتباك.

في غضون ذلك، شن الطيران الحربي الروسي سبع غارات على قرى هبوب الريح والحلموز والمشروع وأم شرشوح ومزارع الرستن (شمالي حمص)، مما أسفر عن وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين.

وفي درعا (جنوب البلاد)، أفاد مراسل الجزيرة هناك بأن طائرات روسية شنت غارات على مواقع للمعارضة في تل الحارة ومحيط مدن الحارة وإنخل بريف درعا الشمالي. وذلك للمرة الأولى منذ بدء عملياتها في سوريا.

كما أفاد مراسل الجزيرة نت -من جهته- بأن الطيران الروسي شن أيضا للمرة الأولى غارات مكثفة على أحياء بمدينة حلب (شمال البلاد) استهدفت أحياء الميسر والفردوس وكرم الطراب والعامرية وحلب القديمة الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، في تطور ملفت لتوسع دائرة القصف في محافظة حلب.

وفي ريف حلب، قال مراسل الجزيرة إن الطيران الروسي شن غارات مكثفة شملت أطراف بلدة عندان (الريف الشمالي)، كما شمل قرية عزيزة (الريف الجنوبي)، مما أدى إلى سقوط جرحى، كما استهدف القصف أيضا قرية مسكنة بالريف الشرقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات