قال مراسل الجزيرة إن طائرات روسية شنت عدة غارات على أهداف في ريفي حلب وإدلب، مما أدى لسقوط قتلى، فيما قتل عدد من عناصر النظام بريفي حمص وحماة الشمالي حيث حققت المعارضة المسلحة تقدما في المنطقة.

وذكر المراسل أن الغارات الروسية شملت أطراف بلدة عندان في ريف حلب الشمالي، مما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وجرح العشرات، بينهم نساء وأطفال، كما طال مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، وهي مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة.

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان -من جهته- إلى قصف للمقاتلات الروسية استهدف قرية عزيزة في ريف حلب الجنوبي، مما أدى لسقوط جرحى، كما استهدف القصف قرية مسكنة بريف حلب الشرقي.

وذكرت مصادر المعارضة المسلحة أن ثمانية من أفرادها قتلوا وأصيب آخرون جراء غارات  على أحد مقارها بالقرب من بلدة البوابية جنوبي حلب، وخلفت الغارات خسائر كبيرة بالمعدات في استهدافها المدنيين ومقار الجيش السوري الحر بجميع فصائله.

من جهة أخرى، تواصلت الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام في مدينة السفيرة بالريف الجنوبي لحلب وسط تبادل للقصف بمختلف أنواع الأسلحة، حيث ما زال التنظيم يسيطر على أحياء في المدينة رغم الغارات الكثيفة لقوات النظام.

واستقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى المدينة من الجبهات الجنوبية لمدينة حلب، ولا يزال طريق خناصر أثريا -الذي يعد طريق إمداد قوات النظام الوحيد نحو مدينة حلب- تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عنصرين من قوات النظام -بينهما ضابط برتبة عقيد- قتلا خلال الاشتباكات مع تنظيم الدولة في طريق أثريا خناصر بريف حلب الجنوبي الشرق، كما تستمر الاشتباكات في محيط قرية الشيخ أحمد بالقرب من مطار كويرس العسكري.

وفي جبهة أخرى، استهدفت كتائب المعارضة المسلحة تجمعات قوات النظام في معمل الإسمنت والإسكان العسكري بحي الشيخ سعيد وفي كلية المدفعية بحي الراموسة في مدينة حلب بقذائف المدفعية والصواريخ والرشاشات الثقيلة، مما أوقع قتلى وجرحى في صفوفها.

video
تقدم المعارضة
من جهة أخرى، قالت المعارضة السورية المسلحة إنها تمكنت مساء أمس الأربعاء من السيطرة بشكل كامل على قرية سكيك بالريف الشمالي الشرقي عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام قتل على إثرها عدد كبير من عناصره.

وتتواصل الاشتباكات في تل سكيك المطل على قرى بريف حماة وريف إدلب الجنوبي، حيث ستؤدي السيطرة عليها إلى تسهيل بدء عمليات أخرى في تلك المنطقة وفقا لمصادر المعارضة.

من ناحية أخرى، قال مراسل الجزيرة في حمص إن ثمانية عناصر من قوات النظام السوري -بينهم ضابط- قتلوا في كمين نصبه مقاتلو المعارضة غربي بلدة الدارة الكبيرة بريف حمص.

ونقل المراسل عن غرفة العمليات التابعة للمعارضة المسلحة أن مقاتليها تمكنوا كذلك من إعطاب عدة مدرعات للنظام على جبهة قرية المشروع غربي الدارة الكبيرة التي تعد أكبر معاقل المعارضة في المنطقة.

وتخوض قوات النظام مدعومة بسلاح الجو الروسي ومقاتلين أجانب اشتباكات عنيفة للسيطرة على بلدات المشروع والمحطة وهبوب الريح بهدف التقدم أكثر باتجاه بلدة الدارة الكبيرة.

وفي ريف دمشق قالت مصادر من المعارضة إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب أفراد عائلة كاملة في قصف باستخدام البراميل المتفجرة لطائرات النظام على الأحياء السكنية وسط مدينة داريا بالريف الغربي لدمشق.

وتتعرض مدينة داريا للقصف بالبراميل المتفجرة من قبل طائرات النظام بشكل يومي، مما تسبب في سقوط عدد كبير من الضحايا بين المدنيين، ودمار معظم أحياء المدينة.

المصدر : الجزيرة