شنت طائرات حربية مجهولة غارات على مدينة سرت الليبية استهدفت مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية جنوبي وغربي المدينة، وفق ما أكده شهود عيان.

وتعد هذه الغارات الثانية التي تستهدف التنظيم في المدينة هذا الشهر.

ولم يعلن أي من الأطراف المتصارعة في ليبيا مسؤوليته عن القصف.

وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 على وقع فوضى أمنية ونزاع على السلطة تسببا في انقسام البلاد قبل عام بين سلطتين: الأولى متمثلة في حكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام غرب البلاد، والثانية تابعة للبرلمان الليبي المنحل شرق البلاد.

ووفرت الفوضى الأمنية الناتجة عن هذا النزاع موطئ قدم لجماعات بينها تنظيم الدولة الذي ينشط في مدينتي سرت ودرنة شمالي غربي البلاد.

وكان تنظيم الدولة سيطر على مدينة سرت في يونيو/حزيران الماضي إثر اشتباكات دامية مع الكتيبة 166 التابعة لقوات فجر ليبيا المكلفة من المؤتمر الوطني العام بتأمين المدينة. 


 

المصدر : رويترز