نفى مسؤولان كبيران في "الجبهة الإسلامية" -التي تضم "أحرار الشام" و"جيش الإسلام"- ما تردد عن لقاء الجبهة مع ميخائيل بوغدانوف -نائب وزير الخارجية الروسي المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط- في إسطنبول.

وقال إسلام علوش -الناطق باسم "جيش الإسلام"-  للجزيرة "إن هذا عار من الصحة ولا أساس له، ولم نلتق أبدا بالروس".

من جهته أكد مسؤول العلاقات الخارجية في "أحرار الشام" لبيب النحاس على حسابه على تويتر أن "الخبر عار تماما من الصحة، ولم يتم أي تواصل مباشر أو غير مباشر مع الروس".

وكانت مصادر خاصة قد أفادت للجزيرة بأن قيادات من المعارضة السورية المسلحة -معظمها ينتمي إلى "الجبهة الإسلامية"- التقت قبل وقت قريب قرب مدينة إسطنبول التركية مع بوغدانوف بغية التفاهم بشأن الوضع في سوريا, وإدارة المرحلة الانتقالية, وإمكانية عقد اجتماع موسع مع قادة الجيش الحر وفصائل المعارضة المسلحة في وقت لاحق.

وأشارت تقارير في وقت سابق إلى أن بعض قياديي الجيش الحر اجتمعوا في موسكو وإسطنبول بمسؤولين روس، وبادرت بعض قيادات الجيش الحر التي أشارت إليها أصابع الاتهام إلى نفي إجراء مثل هذه اللقاءات.

وكان وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف قد عرض قبل أيام على الجيش الحر تقديم الغطاء الجوي له إذا ما أراد "محاربة الإرهاب" -حسب وصفه- الأمر الذي رفضته قيادات في الجيش الحر ودعت روسيا للتوقف عن قصف مقراته.

المصدر : الجزيرة