أفادت مصادر في المقاومة الشعبية بأن اشتباكات اندلعت بين قواتها ومليشيات الحوثي في الجبهة الشرقية لمدينة تعز، بينما ألقى طيران التحالف العربي أمس الأربعاء دفعة جديدة من الأسلحة للمقاومة في محافظة تعز التي تشهد تصاعدا في المعارك.

وأضافت المصادر أن المواجهات تركزت في منطقة تبة الموشكي المطلة على القصر الجمهوري والأمن المركزي.

وتمكنت قوات المقاومة من محاصرة الأمن المركزي خلال الاشتباكات, ونشر وحداتها في مواقع مختلفة من المدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن 29 من مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا في قصفٍ من طائرات التحالف ومواجهاتٍ مع المقاومة الشعبية في المدينة، بينما أعلنت المقاومة مقتل ستة من أفرادها وإصابة ستين خلال المعارك.

وفي هذا السياق أكدت مصادر في المقاومة الشعبية مساء أمس مقتل 35 من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع وجرح العشرات في مواجهات مع المقاومة بالمحافظة.

ونقلت وكالة الصحافة الألمانية عن تلك المصادر قولها إن مواجهات عنيفة اندلعت بين الحوثيين وقوات صالح من جهة، ومقاتلي المقاومة الشعبية في منطقتي الدحي والضباب غربي تعز، نتيجة عدة محاولات للحوثيين للتقدم نحو تلك المناطق.

video

سيطرة المقاومة
وأفادت المصادر بأن المقاومة الشعبية والجيش الوطني استطاعا عقب تلك المواجهات السيطرة على المقبابة والمقهاية والخزان و"الصالح" في منطقة الضباب.

ووفق المصادر ذاتها، فقد أسفرت تلك المواجهات عن مقتل شخص وإصابة 13 آخرين من  المقاومة الشعبية.

في غضون ذلك سقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين إثر تعرض دوريتين لهم أمس الأربعاء لهجومين نفذهما مقاتلون من المقاومة الشعبية في محافظة إب وسط البلاد.

من جهة أخرى، قالت مصادر طبية لوكالة الصحافة الألمانية إن الحوثيين وقوات صالح واصلوا قصف الأحياء السكنية في مدينة تعز باستخدام صواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون، مشيرة إلى أن القصف أدى إلى مقتل مدنييْن وإصابة 14 آخرين.

وفي هذا السياق أغار الطيران الحربي للتحالف العربي أمس مجددا على معسكر لمليشيات الحوثي وقوات صالح في العاصمة صنعاء، كما قصف معسكر النهدين المطل على دار الرئاسة بصنعاء.

من آثار الدمار الذي خلفه قصف الحوثيين لمدينة تعز قبل أيام (الأناضول)

دفعة جديدة من الأسلحة
ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري من الجيش الوطني أن طيران التحالف العربي ألقى مساء أمس الأربعاء دفعة جديدة من الأسلحة للمقاومة الشعبية في محافظة تعز التي تشهد تصاعدا في المعارك بين المقاومة والحوثيين.

وذكر المصدر أن طائرة تابعة للتحالف نفذت عملية إنزال لأسلحة خفيفة ومتوسطة للمقاومة، هي الثانية من نوعها خلال 24 ساعة، على حد تعبيره.

وكان التحالف العربي قد نفذ الثلاثاء عملية إنزال أسلحة للمقاومة الشعبية والجيش الوطني في منطقة الضباب جنوبي غرب تعز.

وتقول مصادر في المقاومة إن توالي عمليات الإنزال في تعز، بالتزامن مع تصاعد المعارك فيها، يأتي ضمن خطة لتحرير المدينة من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع.

وباتت مدينة تعز أسخن الجبهات الداخلية في المعارك، حيث بدأت المقاومة مسنودة بغطاء جوي من التحالف بالتصعيد لتحريرها من الحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات