استشهد شاب فلسطيني جراء إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة بدعوى طعنه جنديا، واندلعت عقب ذلك مواجهات بين الشبان الفلسطينيين الغاضبين وقوات الاحتلال.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت النار على الشاب -الذي لم تعرف هويته بعد- في حارة السلايمة قرب المسجد الإبراهيمي بالخليل.

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال أبقوا الشاب ينزف وعرقلوا عملية إسعافه رغم أنه شوهد يتحرك بعد إصابته.

من جانبه، ادعى جيش الاحتلال أن أحد جنوده أصيب بجراح طفيفة في رأسه على إثر محاولة الشاب طعنه.

وقال مراسل الجزيرة إن مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين في الخليل وقوات الاحتلال عقب استشهاد الشاب.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلية قتلت شابا فلسطينيا وأصابت آخر بدعوى قيامهما بعمليتي طعن منفصلتين داخل مدينة الخليل وشمالها.

وأطلق جنود الاحتلال النار على شاب قرب حاجز عسكري في حي تل الرميدة بالخليل بدعوى محاولته طعن أحدهم، وتركته ينزف دون إسعافه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة. وفي حادث منفصل أصيب شاب آخر قرب تجمع مستوطنات بين الخليل وبيت لحم.

وقد ارتفع عدد شهداء الخليل منذ بداية الشهر الجاري إلى 27 من أصل 65 شهيدا في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة، وفق مراسل الجزيرة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة وبلدات عربية داخل الخط الأخضر مواجهات بين الشبان الفلسطينيين الغاضبين من انتهاكات المستوطنين المستمرة للمسجد الأقصى وقوات الاحتلال التي توفر الحماية لتلك الانتهاكات.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة