إنقاذ ألف أسرة ونفير لمساعدة النازحين بالأنبار
آخر تحديث: 2015/10/29 الساعة 17:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/29 الساعة 17:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/16 هـ

إنقاذ ألف أسرة ونفير لمساعدة النازحين بالأنبار

قال رئيس مجلس ناحية عامرية الفلوجة غربي العراق شاكر العيساوي اليوم إن القوات الأمنية والعشائر أنقذت ألف أسرة نازحة اجتاحت سيول الأمطار مخيماتهم، في حين أعلن محافظ الأنبار صهيب الراوي النفير العام لإغاثة النازحين.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن العيساوي قوله إن الأسر التي تم إنقاذها نقلت إلى المدارس والمساجد وبيوت المواطنين في الناحية.

وأضاف المسؤول العراقي أن السيول أدت إلى تدمير خمسمئة خيمة وإتلاف جميع المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية التي تحتفظ بها الأسر داخل المخيمات"، كما أصيب العشرات من النازحين من النساء والأطفال والمسنين بأمراض البرد.

وقد أجبرت الأمطار النازحين في مخيمات عامرية الفلوجة ومعبر بزيبز غرب بغداد على ترك خيمهم وممتلكاتهم واللجوء إلى المدارس، وناشد النازحون الحكومة مساعدتهم، وفتح الطريق باتجاه العاصمة بغداد دون قيود، وذلك بفتح معبر بزيبز الواقع على نهر الفرات والرابط بين الأنبار وبغداد.

النفير العام
وقد أعلن محافظ الأنبار اليوم النفير العام لكوادر المحافظة لإغاثة النازحين، وطالب الحكومة العراقية والمجتمع الدولي بالوقوف مع المتضررين، وأضاف الراوي في بيان له أن الحكومة المحلية في الأنبار تنسق مع الحكومة المركزية والحكومات المحلية الأخرى لإغاثة النازحين ونقلهم إلى ملاذات آمنة.

الأمطار الغزيرة أجبرت النازحين بمخيمات عامرية الفلوجة ومعبر بزيبز على ترك خيامهم (الجزيرة)

ودعا المحافظ الحكومة المركزية إلى تسليم المحافظة باقي موازنتها السنوية البالغة 135 مليون دولار لإغاثة النازحين، إذ لم تحصل الأنبار من موازنتها سوى على 17 مليون دولار، وهو يربك الجهود الإنسانية.

وفي سياق متصل، أعلنت رئاسة الوزراء العراقية موافقتها على توصيات خلية الأزمات لمعالجة أوضاع مخيمات النازحين نتيجة الأمطار الغزيرة، وأضافت أن فرقا مختصة باشرت بالتعاون مع الهلال الأحمر العراقي تأمين نحو ألفي خيمة.

عطلة رسمية
وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت اليوم عطلة رسمية بعد أن غمرت السيول معظم الشوارع في بغداد إثر هطل الأمطار، وبسبب سوء خدمات الصرف الصحي في العاصمة. وقال مراسل الجزيرة في بغداد محمد جليل إن الوقف السني وبعض الدوائر المحلية في أقضية بغداد دعت إلى فتح الأبنية الإدارية والمدارس لاستقبال النازحين.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين محمد أبو عساكر إن آلاف النازحين في العراق يواجهون صعوبات كبيرة للجوء إلى أماكن آمنة في ظل استمرار القيود الأمنية التي تفرضها السلطات العراقية في محافظة الأنبار.

وأضاف أبو عساكر للجزيرة أن المفوضية أطلقت خطة لمواجهة فصل الشتاء لتوفير الاحتياجات الأساسية لسبعمئة ألف نازح في العراق، وتشمل توفير بطانيات وأغطية وفرشات النوم، واعترف المتحدث أن الإمكانيات المادية المرصودة هي دون احتياجات النازحين.

المصدر : وكالة الأناضول

التعليقات