انضم الأكاديمي الأميركي البارز جون إسبوسيتو إلى الحملة الرافضة لزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لبريطانيا المتوقعة في الأسبوع المقبل، واعتبر الزيارة "اعترافا من بريطانيا وحكومتها بشرعية السيسي الذي وصل إلى السلطة عبر انقلاب عسكري".

وقال إسبوسيتو -الأستاذ في جامعة جورج تاون- في تصريحات لوكالة الأناضول إن "حكومة السيسي من أكثر الحكومات قمعا واستبدادا في تاريخ مصر الحديث، لكن للأسف تعترف بها وتدعمها حكومات الدول الغربية التي تعتمد مبادئ الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، مثل حكومة ديفد كاميرون (في بريطانيا) والإدارة الأميركية وحكومات الاتحاد الأوروبي".

الوجه الحقيقي
ورأى إسبوسيتو أن السيسي كشف عن وجهه الحقيقي خلال الأسابيع الستة الأولى التي أعقبت انقلاب يوليو/تموز 2013، مشيرا إلى "مقتل ما بين 1400 و2800 مدني في ساحتي النهضة ورابعة العدوية، بينهم نساء وأطفال".

إسبوسيتو: حكومة السيسي من أكثر الحكومات قمعا في تاريخ مصر (الجزيرة)

كما ندد بأحكام الإعدام الجماعية التي تصدر بحق رافضي الانقلاب، وقال "لم تعد لدينا ثقة بالنظام القضائي في مصر، حيث حكم على 1200 شخص بالإعدام خلال مدة محاكمة لم تتجاوز الساعة، بالإضافة إلى اعتقال 43 ألف شخص معارضين للسيسي، 23 ألفا منهم ما زالوا في السجون".

وأشار إلى أن الحكومة المصرية اعتقلت صحفيين وأكاديميين لمجرد أنهم عبروا عن آرائهم خلال استخدامهم حقهم في التظاهر السلمي.

وأكد إسبوسيتو أن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وصل إلى السلطة في أول انتخابات ديمقراطية تُجرى في البلاد بعد ستين عاما من الحكومات السلطوية.

وكان العديد من الشخصيات السياسية والأكاديمية وناشطون في مجال حقوق الإنسان ببريطانيا وجهوا رسالة إلى حكومة بلادهم طلبوا فيها سحب الدعوة التي وجهتها إلى السيسي لزيارة بريطانيا، معتبرين زيارته "إهانة للقيم الديمقراطية".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة