ارتفع إلى أربعة عدد الشهداء الفلسطينيين بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، خلال الساعات الـ24 الماضية، بعد استشهاد شاب زعمت قوات الاحتلال أنه حاول طعن أحد جنودها. كما جرح طفل بذات الطريقة والسبب.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي "لم يصب أي جندي في الحادث" بينما قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي "إن إطلاق الرصاص على الفلسطيني أدّى إلى مقتله".

في الأثناء، ألقت قوات الاحتلال القبض على طفل فلسطيني بعد أن أطلقت عليه النار وأصابته بجراح, بحجة طعنه مستوطنة وإصابتها بجراح طفيفة قرب مطعم على تقاطع للطرق قرب مجمع مستوطنات غوش عتسيون بين الخليل وبيت لحم.

ونقل مدير مكتب الجزيرة وليد العمري عن شهود أنهم رأوا مستوطنا يشهر مسدسه ويطارد طفلا ويطلق عليه النار، ثم انضم إليه مستوطنون آخرون بعد أن ترجلوا من سياراتهم وأخذوا يطلقون النيران، بينما لحق بهم جنود يستفسرون عن الأمر، وبعدها ألقوا القبض على الطفل الجريح.

وقال شهود عيان إن إطلاق النار تم في ذات المكان الذي استشهد فيه شاب الليلة الماضية. ونفى شاهد عيان للجزيرة نت ادعاء الاحتلال بمحاولة الشاب المصاب طعن جندي.

video

إصابة حرجة
وكانت قوات الاحتلال قبل ذلك بقليل أطلقت النار على شاب في تل الرميدة في الخليل، وأصابته بجراح حرجة وأبقته ينزف فترة من الزمن. وقال شهود عيان إن جراحه كانت حرجة للغاية.  

وكان فلسطيني استشهد برصاص قوات الاحتلال الليلة الماضية على حاجز عسكري في حي تل الرميدة أيضا، ليصل عدد الشهداء بالمدينة أمس إلى ثلاثة. وادّعى الجنود أن الشاب حاول طعن أحدهم خلال التدقيق في هويته.

وبذلك يرتفع عدد شهداء الخليل منذ بداية الشهر الجاري إلى 26، من أصل 64 شهيدا في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة، وفق مراسل الجزيرة.

وقد أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح، في مواجهات اندلعت مساء الثلاثاء بالخليل عقب مسيرة، شارك فيها آلاف من الفلسطينيين طالبوا سلطات الاحتلال بتسليم جثامين الشهداء الذين ترفض إسرائيل تسليمهم لعائلاتهم.

كما أفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية 33 فلسطينيا في مختلف أرجاء الضفة الغربية، بتهمة استهداف قواتها بالحجارة.

ودهمت قوات الاحتلال محافظات عدة في الضفة، منها جنين ونابلس ورام الله والخليل.

المصدر : الجزيرة