يصوّت المصريون اليوم في ثاني وآخر أيام جولة الإعادة للمرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية في الداخل، وذلك بعد أن اتسم يوم أمس بضعف شديد في إقبال الناخبين.

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات قد أعلن فوز أربعة مرشحين فقط من أصل 2548 مرشحا في المرحلة الأولى، كما أعلن أن نسبة المشاركة بلغت نحو 26%.

وقد أغلقت أمس صناديق الاقتراع لليوم الأول في جولة الإعادة بالمرحلة الأولى لأول انتخابات برلمانية بعد الانقلاب العسكري، وشهدت الانتخابات عزوفا كبيرا من الناخبين خاصة الشباب الذين يشكلون أغلبية السكان.

وبحسب مراسل وكالة الأناضول وشهود عيان، فقد غلب الإقبال الضعيف على معظم مراكز الاقتراع بمحافظة المنيا وبمنطقة الهرم بمحافظة الجيزة ومنطقتي سيدي جابر والرمل بمحافظة الإسكندرية، وهو ما تكرر أيضا في عدد من دوائر جولة الإعادة.

كما أظهرت لقطات حية بثها التلفزيون الرسمي من عدة لجان في محافظات مختلفة إقبالا ضعيفا من الناخبين على المشاركة في التصويت، على غرار ما حدث في المرحلة الأولى التي جرت يومي 17 و18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في الخارج ويومي 18 و19 من الشهر نفسه في الداخل.

وقال المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات إن المنافسة تجري بين 418 مرشحا على 209 مقاعد فردية داخل 99 دائرة انتخابية.

وتجري جولة الإعادة في 14 محافظة مصرية وتقتصر على النظام الفردي، حيث تمكنت قائمة "في حب مصر" المدعومة من السلطات الحاكمة في البلاد من الفوز في قطاعي شمال ووسط وجنوب الصعيد، وغرب الدلتا.

المصدر : الجزيرة + وكالات