طالبت المحكمة الجنائية الدولية الهند باعتقال الرئيس السوداني عمر البشير الذي وصل إلى نيودلهي للمشاركة في القمة الأفريقية الهندية التي تبدأ الخميس.

وجاء طلب المحكمة الجنائية نقلا عن شاميلا باتوهي كبيرة مستشاري المدعية العامة للمحكمة، رغم أن الهند سحبت توقيعها على ميثاق روما المؤسس للمحكمة.

وكان البشير قد واجه أزمة في يونيو/تموز الماضي عندما أصدرت محكمة محلية في جنوب أفريقيا أمرا بتوقيفه، في أعقاب مشاركته في القمة الأفريقية بجوهانسبرغ.

واقتصرت زيارات البشير الخارجية في الأعوام الماضية على دول عربية وأفريقية حليفة بسبب ملاحقة المحكمة الجنائية له بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية في إقليم دارفور.

وكان أبرز تحد للبشير للمحكمة التي أصدرت تباعا مذكرتي توقيف بحقه عامي 2009 و2010، عندما زار الصين التي تعد حليفة له عام 2011، وكرر زيارتها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتجاهلت الهند انتقادات غربية بسبب دعوتها الرئيس البشير إلى المشاركة في القمة الهندية الأفريقية الثالثة التي تمثل تجمعا لقادة ثلث سكان العالم.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة