يلتقي وزراء خارجية واشنطن وموسكو والرياض وأنقرة -غدا الخميس في فيينا- لبحث الأزمة السورية، وذلك قبيل اجتماع دولي موسع سيشمل دولا في المنطقة من بينها إيران التي لبت الدعوة الأميركية للمشاركة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر دبلوماسي روسي أن وزراء خارجية الولايات المتحدة جون كيري والسعودي عادل الجبير والتركي فريدون سينيرلي أوغلو والروسي سيرغي لافروف، قد يلتقون نظراءهم من إيران ومصر والعراق ولبنان الجمعة.
 
وقد أعلنت فرنسا اليوم الأربعاء مشاركتها في المحادثات الدولية التي ستجري نهاية الأسبوع في فيينا لبحث النزاع السوري، وأبدت تأييدها لوجود إيران غير المسبوق في هذه المحادثات.
 
وأعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول أن باريس ستكون ممثلة بوزير الخارجية لوران فابيوس، مضيفا أن "فرنسا تؤيد دعوة إيران، وتعمل من أجل حضور كل الأطراف".
 
وأفاد مراسل الجزيرة بأن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف سيشارك في محادثات فيينا يوم الجمعة المقبل.
 
وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، أكدت أن بلادها تسلمت دعوة رسمية لحضور اجتماع دولي في فيينا، وأن طهران تدرس الدعوة لتقييم كل جوانبها، على أن تعلن موقفها النهائي لاحقا.

من جهتها أشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيلتقي مساء غد الخميس في فيينا نظراءه الإيراني والعراقي والمصري واللبناني، لبحث الأوضاع في سوريا.

وكان الكرملين دعا في وقت سابق اليوم إلى حوار أوسع لإنهاء الصراع في سوريا، وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف -في مؤتمر صحفي عبر الهاتف- ردا على مشاركة إيران في محادثات فيينا، "ندعو إلى توسيع الحوار".

مراسل الجزيرة: وزير الخارجية الإيراني سيشارك في لقاء فيينا الجمعة المقبل (أسوشيتد برس)

تراجع واشنطن
وكان أول لقاء رباعي عقد الجمعة الماضي في قصر في فيينا لبحث آفاق تسوية النزاع في سوريا.

وتراجعت واشنطن عن موقفها الرافض لمشاركة إيران، فقد أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركي جون كيربي أمس الثلاثاء عن أمل بلاده بدعوة إيران لهذه المحادثات.

وأضاف كيربي أن مختلف الأطراف تأمل في أن تصل في النهاية إلى اتفاق حول "إطار عمل متعدد الأطراف لعملية انتقال سياسي ناجحة في سوريا، تؤدي إلى حكومة لا يقودها (الرئيس السوري) بشار الأسد".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال في أول لقاء رباعي عقد الجمعة الماضي في فيينا، إن من غير الوارد في الأوضاع الراهنة أن تشارك إيران في هذا اللقاء الدبلوماسي.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي غربي قوله إن قرار دعوة إيران نوقش في بادئ الأمر مع السعودية.

وتأتي اجتماعات فيينا عقب اجتماع عقد أمس الثلاثاء لـ"أصدقاء سوريا" في باريس، لمناقشة مستجدات الملف السوري.

وشارك في الاجتماع وزراء خارجية السعودية والإمارات والأردن وقطر وتركيا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا، وناب عن وزير الخارجية الأميركي نائبه أنطوني بلينكين.

المصدر : الجزيرة + وكالات