تجدد القصف الروسي بريفي حلب وحمص
آخر تحديث: 2015/10/27 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/27 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/15 هـ

تجدد القصف الروسي بريفي حلب وحمص

جددت المقاتلات الروسية اليوم الثلاثاء قصفها على ريفي حلب (غرب) وحمص (وسط) وسط تأكيد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على أن الغارات الروسية أدت إلى مقتل أكثر من 1500 مدني وتدمير مستشفيات ومدارس وغيرها.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن الغارات الروسية هزّت بلدات خلصة والزربة والحاضر والعيس وخان طومان في ريف حلب الجنوبي.

يأتي ذلك بينما أفاد ناشطون باستمرار انقطاع الكهرباء على حلب لليوم الثالث على التوالي، واستمرار انقطاع المياه عن معظم المناطق.

وفي حمص، قال مركز حمص الإعلامي إن الطيران الروسي شنّ عدة غارات على مدينة تلبيسة وبلدة تيرمعلة وقريتي غرناطة والغنط وفي ريف حمص الشمالي.

وقال مراسل الجزيرة في حمص إن عددا من الأشخاص جرحوا إثر الغارات الروسية على تلبيسة المدينة.

كما شنّ سلاح الجو الروسي غارات على قرى أخرى بريف حمص الشمالي، وجميعها تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة.

وذكر المراسل ذاته أن القصف الروسي تزامن مع تجدد الاشتباكات بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في محيط قرية تيرمعلة، حيث تحاول قوات النظام اقتحام مواقع قوات المعارضة بالقرية.

من الغارات الروسية على مدينة تلبيسة (ناشطون)

استهداف المدنيين
على صعيد متصل، قال الائتلاف السوري المعارض إن المدنيين على رأس أهداف موسكو ومنذ اليوم الأول للقصف الروسي على سوريا، وذلك بقصد قتلهم أو تهجيرهم.

وبيّن الائتلاف أن الغارات الروسية أسفرت حتى يوم أمس عن مقتل 1511 مدنيا، بينهم نساء وأطفال، وتدمير ١٢ مشفى ومركزا طبيا، إضافة إلى مدارس ودور عبادة ومؤسسات خدمية ومناطق أثرية.

وكانت مجموعة مستشفيات وهيئات طبية أعلنت حالة طوارئ بعد استهداف مقاتلات روسية مستشفيات اليمضية والإخلاص والبرناص في ريف اللاذقية، بالتوازي مع قصف مستشفى اللطامنة في حماة بشكل مباشر وإصابة طاقمه ونزلائه، واستهداف مركز لتلقيح الأطفال في قرية التمانعة بريف إدلب في وقت سابق.

قصف واشتباكات
على صعيد موازٍ، واصلت قوات النظام السوري قصفها ومعاركها على أكثر من جبهة، وقال ناشطون إن هذا القصف طال قرى المحطة وسنيسل وجوالك في ريف حمص الشمالي وسط تحليق للطيران الروسي.

يأتي ذلك وسط اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام على أطراف بلدة التينة في ريف حماة الشرقي.

وفي دمشق، وقع عدد من الجرحى جراء سقوط قذائف هاون على حي باب توما شرق العاصمة.

من جانبه، أعلن اتحاد التنسيقيات عن إلقاء قوات النظام السوري ثمانية براميل متفجرة على مدينة داريا في ريف دمشق الغربي.

كما استهدفت قوات النظام بالمدفعية وقذائف الهاون بلدتي عين ترما وحمورية في ريف دمشق الشرقي.

وفي تطورات ميدانية أخرى، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اقتحامه بلدة السفيرة بريف حلب الشرقي وسيطرته على عدد من أحيائها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات