أكدت وزارة الدفاع الروسية انتحار أحد الجنود الروس في قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية (شمال غرب سوريا). وقال المكتب الصحفي لوزارة الدفاع الروسية إن المنتحر هو جندي متعاقد يبلغ من العمر 19 عاما، كان يعمل في القاعدة الجوية خبيرا تقنيا.

وتعد هذه أول خسارة رسمية روسية على الأراضي السورية منذ بدء التدخل العسكري لموسكو نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، حيث لم يسبق أن تحدثت موسكو عن خسائر في صفوف جنودها سواء في عمليات قتالية أو جراء حوادث.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية أنه حسب المعلومات الأولية التي تم الحصول عليها بعد تحليل الرسائل في هاتف الجندي المتوفى، فإن وفاته مرتبطة "بمشاكل مع فتاة في حياته الخاصة".

بدوره، أكد جندي كان يخدم مع الجندي المتوفى في روسيا وفاة الأخير، لكنه نفى مسبقا فرضية الانتحار.

وينتشر مئات الجنود الروس في ميناء طرطوس (غربي سوريا) لتأمين مرافق الخدمات اللوجستية، خاصة في القاعدة الجوية في حميميم بمحافظة اللاذقية، حسب الرواية الروسية.

المصدر : وكالات