عاطف دغلس-طولكرم

لقي شاب فلسطيني من مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية مصرعه ظهر اليوم نتيجة عاصفة عاتية في الصباح، كما تعرض آخرون لإصابات متفاوتة الخطورة في مناطق بالضفة جراء تساقط كثيف لحبات البرد.
 
وفارق الشاب أُبي قدري سليمان غضبة (25 عاما) الحياة بعد إصابته بصعقة كهربائية نجمت عن تماس كهربائي نجم عن العاصفة الماطرة بينما كان في مكان عمله بالقرية، حيث يعمل في حظيرة لتربية الدواجن خاصة به (بركس).

وقال رئيس نيابة طولكرم بهاء الأحمد ل-للجزيرة نت- إن الشاب أصيب بتماس كهربائي نتيجة الصعقات الكهربائية التي رافقت العاصفة الماطرة وأدت لموته على الفور، وقال إن جثمانه نقل لمعهد الطبي العدلي ليتم تشريحه، مرجحا أن يتم دفنه في وقت لاحق.

كما تعرضت مناطق زراعية وبيوت بلاستيكية لأضرار كبيرة، وخاصة في مدينة جنين شمال الضفة، إثر العواصف التي ضربت تلك المناطق، كما تحطمت نوافذ بعض المنازل والمحال التجارية بمدن شمال الضفة والقدس المحتلة.

الشاب أبي غضبة الذي توفي ظهر اليوم بعد إصابته بتماس كهربائي جراء العاصفة (ناشطون)

إصابات
وفي قرية بيت ليد شرق مدينة طولكرم، أصيب مواطنان أحدهما جراحه متوسطة، جراء تعرضهما لزخات من البرد الناتج عن العاصفة.

وقال الشاب أحمد طالب، من بلدة بيت ليد والذي يعمل سائقا عموميا على طريق نابلس طولكرم، إن الشابين أصيبا بجراح جراء تساقط البرد بكثافة وقوة، وإن العديد من المركبات تحطمت نوافذها أيضا.

وفي مدينة جنين، نقلت مديرة العلاقات العامة بوزارة الزراعة أن أضرارا وقعت جراء تساقط الأشجار بسبب العاصفة القوية، وأضافت لما أبو بكر أن دفيئات زراعية في قرى المدينة تضررت أيضا.

ورغم ذلك، استبعدت أن تكون الأضرار كبيرة جدا "خاصة وأن فترة هبوب العاصفة لم تكن طويلة واستغرقت أقل من ساعة، وهو ما قلل من حجم الضرر".

المصدر : الجزيرة