جدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير موقف بلاده من إيران، متهما إياها باحتلال أراض عربية في سوريا، وبتصدير الإرهاب ودعمه.

وقال الجبير في تصريح صحفي بعد لقائه نظيره الأميركي جون كيري في العاصمة السعودية الرياض، إن إيران تتدخل في شؤون المنطقة بشكل سلبي.

وعبر الجبير عن أمل بلاده في أن تغير طهران أسلوب تعاملها، وأن تكون عنصرا لأمن واستقرار المنطقة لا عنصرا للشر، حسب تعبيره.

وأشار إلى أن مباحثاته مع كيري تناولت تشكيل هيئة انتقالية في سوريا، مؤكدا أنه لا دور للأسد في مستقبل البلاد.

وشدد على ضرورة "المحافظة على مؤسسات الدولة السورية العسكرية والمدنية".

وقبل أيام دعا الجبير طهران إلى الانسحاب من سوريا ووقف دعم الرئيس بشار الأسد بالأسلحة، معتبرا أن إيران "دولة محتلة لأراض عربية"، وأنها "تساهم حاليا في قتل وتشريد السوريين"، في حين نددت طهران بهذه التصريحات.

وقال الجبير قبل أيام -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في الرياض- إنه من الصعب تصور أي دور لإيران في غمرة دورها العسكري الراهن بسوريا.

حل سياسي
وكان الجبير قد أكد الخميس الماضي في فيينا أن إيران دولة مقاتلة أدخلت حزب الله اللبناني ومليشيات أخرى إلى سوريا لدعم الرئيس السوري.

وأشار إلى أن القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية يتطلب إبعاد الأسد عن السلطة، واصفا إياه بأنه "المغناطيس" الذي يجذب المقاتلين الأجانب من جميع أنحاء العالم ليقاتلوا في صف تنظيم الدولة.

في غضون ذلك دعا الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وجون كيري إثر اجتماعهما في الرياض مساء السبت، إلى تعبئة دبلوماسية دولية لإيجاد حل سياسي للنزاع في سوريا لا يكون الرئيس بشار الأسد جزءا منه، كما أعلنت واشنطن.

المصدر : وكالات