نظمت في فلسطين وعدد من الدول العربية والعالمية أمس السبت مسيرات ومظاهرات منددة بالجرائم الإسرائيلية في حق الشعب الفلسطيني، وباعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى.

وفي هذا الصدد نظمت حركة فتح وتجمع الروابط الأهلية اللبنانية مسيرة في بيروت تضامنا مع المرابطين بالمسجد الأقصى، وتأييدا للانتفاضة في الأراضي الفلسطينية.

وجابت المسيرة التي تقدمتها الفرق الكشفية والموسيقية شوارع بيروت، في حين ردد المشاركون هتافات مؤيدة لما وصفوها بانتفاضة السكاكين، منددين بالصمت العربي والدولي إزاء الجرائم التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي والمستوطنون.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بممارسات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين.

وألقيت كلمات لعدد من ممثلي القوى الفلسطينية أكدت على ضرورة توفير الدعم للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال بكل الوسائل.

رفض التهدئة
كما نظمت حركة الجهاد الإسلامي مسيرة جماهيرية طافت شوارع مدينة غزة قبل أن تتحول إلى اعتصام أمام مقر الأمم المتحدة في القطاع.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تندد بجرائم الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني بالضفة الغربية بما فيها القدس، كما رفعوا شعارات تطالب بدعم الهبة الفلسطينية، منديين بدعوات التهدئة الهادفة إلى إجهاض أي فرصة لتحولها إلى انتفاضة شعبية ثالثة.

من جهته أكد الملتقى الفلسطيني السنوي الـ26 الذي عقد مساء أمس السبت في العاصمة النمساوية فيينا، ضرورة دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، والدفاع عن المقدسات الإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى الشريف.

وكانت مجموعة من الفلسطينيين قد تظاهرت في العاصمة الألمانية برلين يوم الجمعة ضد الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين في المسجد الأقصى وفي عدد من المناطق، بينما شارك العشرات من النشطاء المغاربة في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني أمام مقر البرلمان المغربي في العاصمة الرباط.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة