قتل 25 جنديا وعنصرا من مليشيا الحشد الشعبي في تفجير عربتين ملغمتين في الرمادي والفلوجة بمحافظة الأنبار، بينما أعلنت مصادر عسكرية عراقية مقتل عدد ممن وصفتهم بالإرهابيين قرب وداخل العاصمة بغداد.

وقالت مصادر في الجيش العراقي إن 15 من قواتها ومقاتلي الحشد من أبناء العشائر قتلوا في تفجير عربة ملغمة يقودها انتحاري شمالي شرقي الرمادي.

كما أفادت مصادر عسكرية بمقتل عشرة من قواتها ومليشيا الحشد الشعبي وجرح سبعة آخرين في الكرمة شمال شرق الفلوجة في تفجير عربة ملغمة يقودها انتحاري استهدفت وحداتهم أثناء محاولتهم التقدم باتجاه مواقع تابعة لـتنظيم الدولة

من جهتها قالت مصادر طبية إن أربعة مدنيين بينهم طفل وامرأتان قتلوا، وأصيب ثمانية معظمهم نساء وأطفال جراء قصف للجيش العراقي بالمدفعية وراجمات الصواريخ أحياء سكنية في الفلوجة.

يأتي هذا القصف في ظل حصار يفرضه الجيش على المدينة منذ عام ونصف العام، مما أدى إلى نقص حاد في المواد الغذائية والسلع الأساسية والأدوية والمستلزمات الطبية.

تطورات أخرى
وفي شأن ميداني آخر أعلنت قيادة عمليات بغداد في بيان عن مقتل عدد ممن وصفتهم بالإرهابيين بينهم قناصان وتدمير مركبات بعضها ملغمة, إضافة إلى ضبط أربعة صواريخ طوربيد بمناطق متفرقة في العاصمة بغداد ومحيطها.

وذكر البيان أن القوات الأمنية تمكنت من قتل تسعة ممن وصفهم بالإرهابيين وجرح آخر وتدمير أربع مركبات إحداها مدرعة مفخخة وقتل من فيها وإبطال مفعول عبوتين ناسفتين ضمن قاطع الكرمة غرب بغداد.

وأضاف البيان أن قوة عسكرية تمكنت من رصد مجموعة مسلحة، ضمن منطقة الهيتاويين شمالي بغداد، وتمت مواجهتهم وقتل اثنين من قناصيهم.

وأشار البيان إلى قتل قوة عسكرية ستة ممن وصفهم بالإرهابيين وجرح اثنين غربي بغداد وجنوبيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات