استعادت المقاومة الشعبية مواقع من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع بمدينة تعز جنوبي اليمن، في وقت تتواصل اشتباكات عنيفة بين الطرفين في محيط القصر الجمهوري.

وأفاد مراسل الجزيرة أن المقاومة الشعبية فرضت سيطرتها على منطقتي ميلات والربيعي في جبهة الضباب غربي مدينة تعز.

وجاءت السيطرة على المنطقتين بعد هجمات عنيفة للمقاومة كبدت خلالها مليشيات الحوثي وقوات المخلوع خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

يأتي ذلك، في وقت تتواصل فيه معارك عنيفة في محيط القصر الجمهوري شرق تعز أسفرت عن قتلى وجرحى من الجانبين.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر بالمقاومة الشعبية أن عناصرها قدموا نحو القصر الجمهوري الذي يُعد أهم معقل للحوثيين وقوات صالح بالمدينة، وشنوا عليه هجوماً بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأكدت تلك المصادر أن رجال المقاومة اقتحموا أسوار القصر، ولا تزال المواجهات مستمرة بين الطرفين داخله وفي محيطه.

جبهات أخرى
جاء ذلك بعد سيطرة المقاومة أمس على عدد من نوبات الحراسة للقوات الخاصة من قبضة الحوثيين وقوات صالح، والقريبة من القصر الجمهوري.

وتؤكد مصادر المقاومة أنها تستعد للزحف نحو المدينة لفك الحصار الخانق الذي فرضه الحوثيون وقوات المخلوع عليها منذ نحو أربعة أشهر، حيث منعوا دخول المشتقات النفطية والمستلزمات الطبية ومياه الشرب والمواد الغذائية.

video

وواصلت مليشيات الحوثي وقوات صالح قصفها المدفعي أمس على أحياء سكنية في مدينة تعز وقرى جبل صبر، مما أسفر عن سقوط مزيد من القتلى والجرحى.

وحصلت الجزيرة على صور خاصة من القصف الذي تتعرض له أحياء تعز، والذي خلف دمارا واسعا بالمنازل والمحلات التجارية والبنى التحتية. كما حصلت على صور توثق جانبا من آثار قصف مليشيات الحوثي وصالح لمنطقة الروضة بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

في هذه الأثناء، جدد طيران التحالف العربي غاراته على مدينة المخا في تعز والتي استهدفت مصنعا للثلج تتمركز فيه مليشيات الحوثي وصالح.

ويشن تحالف عربي تقوده السعودية غارات ضد مواقع الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع  منذ نحو ستة أشهر، بعد سيطرة الحوثيين على مساحات واسعة من اليمن بينها صنعاء.

ومكّنت قوات التحالف المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني من استعادة خمس محافظات جنوبية، بينها عدن التي انتقلت إليها الحكومة مؤخرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات