التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في العاصمة الأردنية عَمان اليوم السبت، لبحث تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وسيلتقي كيري عقب ذلك ملك الأردن عبد الله الثاني لإطلاعه على نتائج مباحثاته الأخيرة مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقالت مصادر حكومية أردنية إن كيري سيبحث مع الملك، إلى جانب الأوضاع المتوترة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، عددا آخر من قضايا المنطقة.

وعن اللقاء الأردني الأميركي، رجح مراسل الجزيرة بالمملكة حسن الشوبكي أن يؤكد الملك عبد الله على ضرورة ضمان كف إسرائيل عن طرح تقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانيا أو مكانيا، ومنع الاقتحامات للمسجد التي تكررت مؤخرا. ويأتي ذلك على اعتبار الأردن هو المسؤول القانوني عن رعاية المقدسات والمسجد الأقصى في القدس الشريف.

ومن المنتظر أن يغادر وزير الخارجية الأميركي العاصمة الأردنية، في وقت لاحق اليوم، متوجها إلى العاصمة السعودية الرياض حيث يلتقي عددا من كبار المسؤولين هناك. 

وفي السياق نفسه، شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، خلال اجتماع اللجنة الرباعية بشأن عملية سلام الشرق الأوسط، على أهمية تضافر الجهود لخفض حدة التوتر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأعرب الأمين العام عن قلقه إزاء "العنف" الحاصل بالأراضي الفلسطينية، محذرا من أن ذلك إذا ما ترافق مع توجهات دينية فسيؤدي إلى وضع أكثر سوءاً بالمنطقة.

ودعا بان إلى لقاء مباشر بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات