قال مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الشرق الأوسط إن الضربات الجوية الروسية وتصاعدَ القتال حول مدينة حلب، ساهما في نزوح نحو خمسين ألف سوري، لكنهما لم يسهما كثيراً في الخروج الجماعي من البلاد.

وأكد مدير المكتب أمين عواد أن عدد النازحين داخل سوريا انخفض إلى 6.3 ملايين شخص من أصل 7.6 ملايين.

وأرجع المكتب أسباب الانخفاض إلى موجة اللجوء نحو أوروبا، إضافة إلى أن الإحصاء الأخير لم يشمل عدداً كبيراً من السوريين.

من جهتها قالت المنظمة الدولية للهجرة اليوم الجمعة إن عدد اللاجئين إلى اليونان زاد إلى 48 ألفاً خلال خمسة أيام انتهت يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري, وهي أعلى زيادة في أسبوع واحد لهذا العام، مما يرفع عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى أوروبا بعد عبورهم البحر المتوسط إلى 681 ألف شخص.

المصدر : الجزيرة