قال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية إنه تم الاتفاق على آلية للتنسيق العسكري بين الأردن وروسيا بشأن الأوضاع في جنوب سوريا، وبما يضمن أمن الحدود الشمالية للمملكة، واستقرار الأوضاع في الجنوب السوري.

وأكد محمد المومني في تصريح خاص للجزيرة أن الأردن لا يزال جزءا من التحالف الدولي للحرب على ما يسمى "الإرهاب"، وأن التعاون بين البلدين قديم ويحدث على الصعد كافة.

وجاء إعلان الاتفاق خلال لقاء عقده وزير الخارجية الأردني ناصر جودة ونظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة النمساوية فيينا.

وأكد جودة أن الأردن اتفق على آلية تنسيق عسكرية مع الروس انسجاما مع هدف عمّان في محاربة الإرهاب، على حد تعبيره.

من جهته، قال لافروف إن روسيا والأردن اتفقا على تنسيق تحركاتهما العسكرية بشأن سوريا عبر إقامة "آلية عمل خاصة" في العاصمة الأردنية عمان.

وأكد لافروف -في تصريحات بثتها قناة روسيا-24 التلفزيونية- أنه "اتفق جيشا البلدين على تنسيق تحركاتهما عبر آلية عمل في عمان"، مشيرا إلى أن "بلدانا أخرى تشارك في الحرب ضد الإرهاب قد تنضم لهذه الآلية أيضا".

وأقامت روسيا في الفترة الأخيرة تعاونا وثيقا مع حكومات العراق وسوريا وإيران ضمن تحالف يسعى لتحقيق أهداف تختلف عما تسعى إليه الولايات المتحدة وحلفاؤها.

وترفض روسيا دعوات غربية تطالب برحيل الأسد، وتقول إن مصير القيادة السورية لا يحدده سوى الشعب السوري عبر الانتخابات. وفي أكبر مؤشر على الدعم، استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره السوري بشار الأسد في موسكو قبل أيام.

المصدر : الجزيرة + وكالات