أنزل النائب العربي أحمد الطيبي الوزير الإسرائيلي زئيف ألكين من على منبر الكنيست أثناء كلمة له حول أحداث القدس والمسجد الأقصى، وطرده من قاعة الاجتماعات، في واقعة هي الأولى من نوعها في تاريخ الكنيست.

وجاء هذا القرار عقب اتهام الوزير الإسرائيلي النواب العرب في الكنيست بالتحريض والمسؤولية عن سفك دماء اليهود في الشوارع.

وبحسب ما نقلته وكالة "معا" الفلسطينية، فقد بدأ الوزير ألكين بالتهجم والتحريض على النائب أحمد الطيبي قائلا: "أنت شخصيا مسؤول عن سفك الدماء في شوارع إسرائيل وعليك ألا تنام في الليل"، وحينها ردّ الطيبي: "أقوالك هي تحريض دموي وأطالبك بالتراجع فورا عنها وإلا سأنزلك من المنصة".

وبعدما لم يلتزم الوزير ورفض التراجع عن أقواله أمر الطيبي بإنزاله فورا، قائلا: "سلوكك خطير وتحريض دموي. أنا وزملائي نتعرض لتحريض ودعوات بالقتل وأنت كوزير تساهم في ذلك".

وأضاف الطيبي: "أنا الآن سيد الموقف ورئيس الجلسة وأنا الذي أقرر. انزل فورا".

وقد استخدم الطِيبي صلاحياته كرئيس للكنيست بالإنابة لإنزال ألكين من على المنبر وطرده من قاعة الاجتماعات، بعد أن واصل كيل التهم للنواب العرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات