أصيب فلسطينيون اليوم الخميس في صدامات جديدة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في الخليل بالضفة الغربية بعد ساعات من استشهاد فلسطيني أصيب بالرصاص بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن, في حين دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى يوم غضب جديد غدا الجمعة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن فلسطينيا أصيب بالرصاص الحي وأصيب آخرون بالرصاص المطاطي أو تعرضوا لحالات اختناق جراء القنابل المدمعة أثناء مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة الخليل ومخيم العروب.

كما وقعت مواجهات في مدخل مخيم الفوار جنوب الخليل, وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إنها أسفرت عن إصابة ثمانية فلسطينيين بالرصاص المطاطي, بينما تعرض 25 آخرون للاختناق. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن مستوطنا أطلق النار في مدخل مخيم العروب, مضيفة أن مواجهات حدثت إثر ذلك بين متظاهرين فلسطينيين وجنود الاحتلال الذين قاموا بحماية المستوطن.

وفي الوقت نفسه اقتحمت قوة إسرائيلية بلدة العيساوية في القدس المحتلة, وتمت عملية الاقتحام بعد ساعات من عمليات دهم نفذها الجيش الإسرائيلي في القدس والضفة, وأفضت لاعتقال أكثر من سبعين فلسطينيا.

وتفجرت قبل ثلاثة أسابيع موجة غضب فلسطينية في القدس والضفة المحتلتين جراء الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى, واستشهد خلال هذه المدة أكثر من خمسين فلسطينيا, وقتل تسعة إسرائيليين في عمليات فلسطينية أغلبها كانت بواسطة أسلحة بيضاء.

شهيد فلسطيني
وقد استشهد اليوم الشاب الفلسطيني محمود غنيمات من بلدة صوريف بالخليل متأثرا بجروحه إثر تعرضه مساء أمس ورفيق له لإطلاق نار من الشرطة الإسرائيلية بحجة محاولتهما طعن إسرائيلي في مدينة بيت شيمش غرب القدس المحتلة.

تشييع الشاب هاشم العزة الذي استشهد جراء اختناقه بالغازات في الخليل (الأوروبية)

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الشابين اقتحما حافلة إسرائيلية لتنفيذ عملية طعن داخلها، حيث تمكن أحدهما من إصابة شخص واحد بجروح متوسطة قبل إطلاق النار عليهما. وأفاد مراسل الجزيرة بأن الشابين في العشرينيات من العمر، وأنهما من سكان بلدة صوريف شمال غرب الخليل.

وبسبب الإرباك الذي أحدثته العمليات الفلسطينية، قتل جنديان إسرائيليان الليلة الماضية بالرصاص شابا يهوديا في المدخل الغربي للقدس المحتلة بعدما ظنا خطأ أنه عربي.

ووفقا لرواية الجنديين فإن الشاب صاح في وجههما "أنا داعش" (تنظيم الدولة الإسلامية) وحاول اختطاف سلاح أحدهما عندما نزل من حافلة كانا يهمان بالصعود إليها، ولذلك أطلقا عليه النار وأردياه قتيلا. وقال الجنديان إنهما لم يعلما بأنه يهودي إلا بعد أن تم كشف هويته، وكان قد فارق الحياة.

جمعة غضب
في الأثناء دعت قيادة حركة حماس في الضفة الغربية الفلسطينيين إلى مظاهرات ومواجهات مع قوات الاحتلال غدا بعد صلاة الجمعة. ودعت الحركة إلى مسيرات تنطلق من المساجد في محافظات رام الله والخليل وطولكرم, ويرفع فيها العلم الفلسطيني فقط.

وكانت حماس وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وفصائل أخرى دعت إلى يوم غضب الجمعة الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات