قال مراسل الجزيرة إن المعارضة السورية المسلحة تمكنت من استعادة قرية الأيوبية في ريف حلب الجنوبي إثر معارك مع قوات الجيش السوري النظامي، في حين شنّ الطيران الحربي الروسي غارات اليوم على مواقع للمعارضة في ريف حمص بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمعارضة.

وأعلنت غرفة عمليات فتح حلب عبر حساب في موقع تويتر استعادتها السيطرة على قرية الأيوبية في ريف حلب الجنوبي.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن كتائب المعارضة دمرت دبابة للنظام في محيط قرية بلاس بريف حلب الجنوبي، كما قتل ستة وجرح عشرة في انهيار مبنى سكني جراء تعرضه للقصف بالهاون صباح اليوم في حي شارع النيل الواقع تحت سيطرة النظام في مدينة حلب.

ويشهد ريف حلب الجنوبي موجات نزوح واسعة، إذ فر أكثر من مئة ألف شخص نتيجة القصف الروسي والهجوم البري من قوات النظام.

وأفاد المراسل بأن النازحين يعانون أوضاعا إنسانية صعبة ويفتقدون أبسط الخدمات.

video

قتلى بريف دمشق
وذكرت شبكة سوريا مباشر أن ثمانية قتلوا وآخرين جرحوا جراء ثلاث غارات روسية على بلدة مسرابا في ريف دمشق الشرقي.

وفي ريف حمص الشمالي، شنت مقاتلات روسية غارات على مواقع للمعارضة، كما أغار طيران النظام السوري على قريتي الدار الكبيرة والغنطو، وبلدات جوالك وسنيسل المحطة اللتان تشهدان اشتباكات قتل فيها مقاتلو المعارضة عددا من جنود النظام ودمروا دبابة وعربة شيلكا.

من جانب آخر، أفاد اتحاد التنسيقيات بأن الطيران الحربي السوري ألقى ثلاث حاويات متفجرة على بلدة مسحرة بريف القنيطرة، وأضاف الاتحاد نفسه أن اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي المعارضة وجيش النظام المدعوم بغطاء جوي روسي على محور القلعة وجب الأحمر في جبل الأكراد بريف اللاذقية.

وكانت المعارك قد اشتدت بين المعارضة وقوات النظام على أكثر من جبهة في حلب وإدلب وحمص وحماة منذ بدء موسكو غاراتها الجوية في سوريا، والتي تستهدف في أغلبها مواقع للمعارضة السورية، وليس تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا.

المصدر : الجزيرة