الأمن المصري يصفي شابا من كوادر الإخوان
آخر تحديث: 2015/10/22 الساعة 19:10 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/22 الساعة 19:10 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/10 هـ

الأمن المصري يصفي شابا من كوادر الإخوان

أحمد زكريا أحد قيادات الإخوان الشابة في مصر (الجزيرة)
أحمد زكريا أحد قيادات الإخوان الشابة في مصر (الجزيرة)

كشفت مصادر مطلعة تفاصيل قيام قوات الأمن المصري بتصفية أحد القيادات الشابة في جماعة الإخوان المسلمين، ويدعى أحمد زكريا، أمس الأربعاء، داخل إحدى الشقق السكنية بمدينة أبنوب التابعة لمحافظة أسيوط (جنوبي البلاد).

وقالت مصادر من هيئة دفاع رافضي الانقلاب العسكري وناشطون حقوقيون إن مجموعة خاصة من قوات الأمن اقتحمت الشقة وقتلت زكريا بدم بارد، زاعمين أنه اشتبك معهم رغم إجرائه عملية جراحية خلال الفترة القريبة الماضية، ولديه جرح مفتوح.

وأضافت المصادر أنه بعد قتله حاصرت قوات الأمن المنطقة ورفضت تسليم الجثة للمحامين.

من جهته، أكد مسؤول في جماعة الإخوان المسلمين لوكالة الأناضول أن الداخلية المصرية قامت بتصفية زكريا داخل منزله بمدينة أبنوب، لافتا إلى أن أجهزة الأمن تقوم بتصفية المواطنين خارج إطار القانون وتسرد ادعاءات باطلة.

في المقابل، قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها إن معلومات وردت تفيد بتواجد زكريا بإحدى الشقق السكنية بأبنوب.

وأضاف البيان أن قوات الأمن حين داهمت الشقة حاول زكريا الهروب وبادر بإطلاق أعيرة نارية بسلاح كان بحوزته، مما دعا القوات إلى مبادلته بإطلاق النار وإصابته في الظهر ليتم بعدها نقله إلى مستشفى أسيوط الجامعي، حيث توفي فور وصوله المستشفى.

وذكر البيان أن قوات الأمن عثرت على عبوات ومواد لصنع متفجرات داخل الشقة.

يذكر أن زكريا (28 عاما) تخرج من كلية التجارة، وقضى في الجيش نحو سنة، وقالت السلطات إن زكريا مطلوب إحضاره في قضيتين من قضايا العمليات النوعية بمحافظة أسيوط وإضرام النيران بسيارة خاصة بأحد ضباط الشرطة، في حين قالت المصادر إن زكريا لفقت له قضية انتماء "لخلية إرهابية" لم يصدر فيها حكم بعد.

وكانت قيادات في الجماعة قُتلت على أيدي قوات الأمن المصري بمدينة السادس من أكتوبر (غربي القاهرة) في يوليو/تموز الماضي، كما قالت منظمة هيومان رايتس مونيتور (حقوقية غير حكومية)، إنها وثّقت مقتل 79 مدنيا خارج القانون، في مختلف محافظات مصر خلال أغسطس/آب الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

التعليقات