أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر أن ثلاثين ألفا فقط من المصريين في الخارج أدلوا بأصواتهم في المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية، مما يسلط الضوء على ضعف المشاركة، إذ تقدر نسبة هؤلاء بنحو 4% ممن لهم حق التصويت في الخارج.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات أيمن عباس -في مؤتمر صحفي عقد مساء أمس الثلاثاء- إن ثلاثين ألفا و531 ناخبا صوتوا في المرحلة الأولى للانتخابات التي أجريت في الخارج يومي 17 و18 أكتوبر/تشرين الأول.

ولم تعلن اللجنة نسب المشاركة أو إجمالي من يحق لهم التصويت في الخارج، والذي شمل 139 بعثة دبلوماسية.

يذكر أن عدد المصريين في الخارج يقدر بنحو ثمانية ملايين، بينما يقدر عدد من لهم حق التصويت بنحو سبعمئة ألف مواطن، ووفقا لذلك فإن نسبة المصوتين في الخارج تبلغ نحو 4%.

وجاءت هذه النسبة بالرغم من أن القانون سمح للمصريين في الخارج بالإدلاء بأصواتهم حتى لو كانوا غير مقيدين في سجلات الناخبين المصريين في الدول التي يقيمون فيها.

نتائج الداخل
من جهة أخرى، قالت وكالة رويترز إن النتائج غير الرسمية تظهر فوز قائمة "في حب مصر" -أبرز القوائم الموالية للرئيس عبد الفتاح السيسي- بستين مقعدا حتى الآن، في المرحلة الأولى من الانتخابات التي جرت في 14 محافظة.

وتولى تنسيق هذه القائمة ضابط المخابرات السابق سامح سيف اليزل الذي قال إن ائتلافه سيسعى للحد من سلطات البرلمان.

ونقلت وكالة رويترز أن الانتخابات ستعاد في أغلب دوائر مرشحي الفردي، لعدم تمكن أغلبهم من الحصول على نسبة الأصوات اللازمة لإعلان الفوز.

وسيتألف البرلمان الجديد من 568 عضوا منتخبا، منهم 448 نائبا بالانتخاب الفردي، و120 عضوا بنظام القوائم المغلقة.

وقد غُيبت عن هذه الانتخابات كل أحزاب المعارضة وقواها الفاعلة، حيث تطارَد جماعة الإخوان المسلمين ويقبع كثير من قياداتها وقيادات من شباب ثورة 25 يناير في السجون، بعد انقلاب عسكري قاده (الرئيس الحالي) عبد الفتاح السيسي في يوليو/تموز 2013 وكان وقتها وزيرا للدفاع في حكومة هشام قنديل.

المصدر : الجزيرة + وكالات