أصيب عشرة مجندين مصريين اليوم الأربعاء في تفجير مدرعة شمالي سيناء, في حين قتل ثلاثة أطفال من أسرة واحدة بقذيفة أطلقها الجيش المصري. 

فقد قالت مصادر للجزيرة إن التفجير الذي أصيب فيه المجندون العشرة استهدف مدرعة أمنية في حي الزهور بمدينة العريش.

وقبل أسبوع، قتل شرطيان في تفجير عبوة ناسفة, كما قتل مدنيان جراء قذائف خلال اشتباكات بين القوات المصرية ومسلحين يعتقد أنهم من تنظيم ولاية سيناء الذي بايع العام الماضي تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي شمال سيناء أيضا، أفادت مصادر قبلية بسيناء بمقتل ثلاثة أطفال من أسرة واحدة بقرية "التومة" جنوب مدينة الشيخ زويد إثر سقوط قذيفة صاروخية تابعة للجيش على منزلهم.

وقالت المصادر إن الأطفال قتلوا متأثرين بجراحهم. وكانت طائرات حربية مصرية نفذت عدة غارات  على المنطقة مما أسفر أيضا عن تدمير مسجد ومدرسة ومنازل, وذلك وفق المصادر نفسها.

وفي مقابل الهجمات التي يشنها تنظيم ولاية سيناء على دوريات عسكرية وأمنية, وعمليات الاغتيال التي ينفذها في مدن مثل العريش, تعلن قيادة القوات المصرية بين حين وآخر قتل عشرات المسلحين, ومصادرة أسلحة وذخائر ومتفجرات خلال حملات في مناطق العريش والشيخ زويد ورفح المصرية.

المصدر : الجزيرة