قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن المجتمع الدولي ما زال عاجزا عن إنقاذ الشعب السوري من آلة القتل والتدمير التي يستخدمها رئيس النظام السوري بشار الأسد، متهما إيران بتصعيد أعمال العنف في اليمن عبر الاستمرار في إمداد مليشيات الحوثي بالسلاح.

وقال الجبير في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء أمس الخميس إن بلاده ستتصدى بحزم لمحاولات إيران التدخل في شؤون الدول العربية. كما استنكر بشدة الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة للحرم القدسي الشريف.

وفي كلمته أمام الاجتماع الأممي، قال وزير الخارجية السعودي إنه لا سبيل إلا لحل سياسي في سوريا دون الأسد.

وأشار إلى أن إسرائيل تحرم الشعب الفلسطيني من العيش بكرامة، معتبرا أن ذلك يغذي العنف الذي سيستمر باستمرار هذه السياسة الإسرائيلية.

وعن اليمن قال الجبير إن التدخل العربي فيه جاء بطلب من الحكومة اليمنية الشرعية للحد من خطر المليشيات المسلحة وتنفيذ المبادرة الخليجية.

وأوضح أن هناك أطرافا تحاول التصعيد في اليمن، مشيرا إلى إيقاف باخرة إيرانية في بحر العرب مؤخرا محملة بأسلحة إيرانية إلى الحوثيين، كما أعلن تحرير معبر باب المندب من قبضة الحوثيين.

ورحب الجبير بالاتفاق النووي الإيراني، ودعا إلى خلو منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، كما دعا إيران إلى التخلي عن التدخل في الدول العربية وإنهاء احتلالها لجزر الإمارات العربية الثلاث.

وتطرق المسؤول السعودي إلى ظاهرة الإرهاب، مستنكرا ربط الإرهابيين جرائمهم بالإسلام، قائلا إن الإسلام دين سلام ومحبة.

المصدر : الجزيرة