قال مسؤولون عسكريون إن كتيبة من الجنود السودانيين قوامها ثلاثمئة جندي وضابط وصلت إلى ميناء عدن السبت لتعزيز القوات العربية التي تقودها السعودية للمساعدة في الحفاظ على الأمن في المدينة من تهديدات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني العميد أحمد خليفة الشامي إن القوات السودانية في اليمن على استعداد لأداء مهمتها العسكرية تحت قيادة التحالف العسكري العربي، وإن السودان ملتزم بإعادة الشرعية في اليمن.

وأكد المتحدث باسم التحالف العربي العميد أحمد عسيري في حديث لمحطات تلفزيونية عربية وصول القوات السودانية. وستنضم الكتيبة السودانية إلى كتائب من الإمارات والسعودية والبحرين.  وترددت أنباء عن انتشار القوات السودانية في أحياء مديرية خور مكسر بعدن. 

وكانت مدينة عدن وهي ميناء ومركز شحن إستراتيجي، قد أصبحت مقرا للحكومة اليمنية في وقت سابق هذا العام بعد أن سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء وأجبروا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على الفرار إلى الجنوب.

وتوجه هادي إلى السعودية مع تقدم الحوثيين صوب عدن في مارس/آذار الماضي ومنذ ذلك الحين لم يعد إلا لزيارة قصيرة، لكن نائب الرئيس رئيس الوزراء خالد بحاح عاد لعدن بعد أن استطاع مقاتلون مناهضون للحوثيين بدعم من التحالف العربي طرد الحوثيين وحلفائهم من المدينة في يوليو/تموز الماضي.

ومع ذلك لم تتم استعادة أمن عدن بشكل كامل. وقتل "انتحاريون" 15 شخصا في هجمات على مقر الحكومة ومواقع للتحالف العربي في المدينة يوم السادس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

المصدر : الجزيرة + رويترز