أحرق شبان فلسطينيون سيارة مستوطنين في نابلس بـ الضفة الغربية بعد اقتحامهم المدينة باتجاه مقام النبي يوسف، وتصدى الفلسطينيون في محافظة الخليل لمستوطنين هاجموا منازل المواطنين فجر اليوم الأحد.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن مجموعة من المستوطنين اقتحموا في وقت مبكر اليوم مدينة نابلس، وحاولوا تأدية صلاة توراتية في ما يطلقون عليه "قبر يوسف".

وأفاد الشهود بأن اشتباكات وقعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، ما أدى إلى اشتعال النيران في مركبة مستوطن دون أن يصاب بأذى.

من جهتها، منعت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية المستوطنين من دخول مقام قبر يوسف وسلمتهم لسلطات الاحتلال. واحتجز الجيش الاسرائيلي خمسة منهم بتهمة الدخول إلى مناطق السلطة الفلسطينية المحظورة على الإسرائيليين دون تنسيق.

وتزعم المعتقدات اليهودية أن عظام النبي يوسف بن يعقوب (عليه السلام) أُحضرت من مصر، ودفنت في هذا المكان.

لكن عددا من علماء الآثار (الفلسطينيين) ينفون صحة الرواية الإسرائيلية، قائلين إن عمر القبر لا يتجاوز بضعة قرون، وإنه مقام (ضريح) لشيخ مسلم اسمه يوسف الدويكات.

وفي جنوبي الخليل بالضفة، هاجمت مجموعة من المستوطنين المتطرفين منازل المواطنين الفلسطينيين فجر اليوم بمنطقة تل الرميدة والكسّارات القريبة من مستوطنة "كريات أربع".

وأفاد شهود عيان بأن المستوطنين حاولوا اقتحام عدد من منازل الفلسطينيين، كما قام عدد آخر بإلقاء الحجارة على نوافذ المنازل.

وقد تصدى لهم عشرات الشبان الذين نزلوا إلى الشوارع لطرد المستوطنين بعدما سمعوا استغاثة السكان من خلال مكبرات الصوت.

تشييع جثمان الشهيد إياد عواودة ببلدة دورا بالخليل أمس السبت (أسوشيتد برس)

اعتقالات
وفي إطار التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، أعلن جيش الاحتلال صباح اليوم اعتقال 17 فلسطينيا بمناطق مختلفة من أنحاء الضفة الغربية.

وذكرت تلك الإذاعة أنه اعتقل 15 على خلفية مشاركتهم في المواجهات مع قوات الاحتلال.

وفي غزة، أصيب أربعة شبان فلسطينيين برصاص حي في تجدد المواجهات مساء أمس مع قوات الاحتلال، في شرق مخيم البريج وسط القطاع، وعلى حاجز معبر بيت حانون شماله.

ووصفت مصادر طبية فلسطينية حالة الجرحى بالمتوسطة، واستنكرت وزارة الصحة استهداف جيش الاحتلال بشكل مباشر سيارات الإسعاف والطواقم الطبية بقنابل الغاز المدمع.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة