المعارضة السورية تصد هجوما بريف حلب
آخر تحديث: 2015/10/18 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/18 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/6 هـ

المعارضة السورية تصد هجوما بريف حلب

قالت المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت عشرات الجنود النظاميين ودمرت عربات خلال تصديها لهجوم للجيش السوري النظامي جنوب مدينة حلب شمالي البلاد، بينما بدأت قوات النظام حشد قواتها في القلمون الشرقي وكثفت قصفها لمعاقل للمعارضة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر محلية أن قوات من المعارضة قتلت 35 جنديا ودمرت ثماني عربات مجنزرة منها دبابات خلال تصديها لهجوم من قوات النظام قرب قرية عبطين جنوبي حلب، وأضافت المصادر أن المعارضة شنت هجوما بالصواريخ وقذائف الهاون ضد قوات النظام جنوبي حلب، وكبدتهم خسائر فادحة رغم الدعم الجوي الروسي.

وذكرت المصادر نفسها أن بعض المدنيين أصيبوا جراء قصف الطائرات الروسية للأحياء السكنية في منطقتي مرج والزربة جنوبي حلب. وأفاد مراسل الجزيرة أن طائرات روسية شنت اليوم غارات على مواقع للمعارضة في ريف حلب الجنوبي.

وتدور معارك في ريف حلب الجنوبي بين النظام والمعارضة التي تسعى لإحكام السيطرة على مداخل المدينة الجنوبية، حيث طريق إمداد قوات النظام القادمة من حماة وحمص.

تقدم للنظام
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس إن قوات النظام مدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني سيطروا على ثلاث قرى جنوب حلب، وأضاف المرصد أن الجيش النظامي يحاول أيضا التقدم شرقي حلب تجاه مطار كويرس بهدف كسر الحصار الذي فرضه تنظيم الدولة الإسلامية وفصائل من المعارضة.

من جانب آخر، بدأ النظام السوري حشد قواته في منطقة القلمون الشرقي في ريف دمشق، إذ جلب عشرات الدبابات للواء 81 في محيط الرحيبة، وكان النظام قد أغلق الحواجز المؤدية إلى المدينة منذ أسابيع، ومنع الدخول إليها والخروج منها.

video

ويأتي هذا الحشد والإغلاق مع تهديد النظام باقتحام الرحيبة في حال عدم طرد الأهالي "للمسلحين الغرباء" من المدينة، كما كثفت قوات النظام منذ أسابيع قصفها على جبال البترا بالقلمون الشرقي وهي معقل للمعارضة هناك، وكان الطيران الحربي الروسي نفذ قبل أيام أولى غاراته على مواقع للمعارضة في القلمون الشرقي.

مقتل مسعفين
وفي ريف حمص الشمالي، قتل أربعة مسعفين وجرح آخرون إثر استهداف طائرات روسية لأحد المشافي الميدانية في بلدة الغنطو، وأضاف مراسل الجزيرة أن القصف الروسي استهدف كذلك بلدة تير معلة بصورة متزامنة مع اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة والنظام، ويحاول الأخير التقدم باتجاه بلدة الدار الكبيرة أولى مواقع المعارضة بالريف الشمالي لحمص.

وأفاد مراسل الجزيرة أن مقاتلي المعارضة تصدوا لهجوم عنيف نفذته قوات النظام مدعومة بمقاتلين من حزب الله على مدينة بصرى الشام في ريف درعا. ويعدّ هذا الهجوم الأول لقوات النظام على مدينة بصرى الشام ذات الأهمية الإستراتيجية، منذ سيطرة المعارضة عليها.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات