عقد وفد من حركة أنصار الله اليمنية (الحوثيون) لقاء مطولا في بيروت مع الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، حسب ما كشف عنه رئيس الوفد والمتحدث باسم الحركة محمد عبد السلام، في حوار صحفي.

وأضاف عبد السلام أن جماعته تلقت -خلال اللقاء الذي استمر خمس ساعات مع نصر الله- مباركة الحزب للخطوات، التي تقوم بها ميدانيا وسياسيا.

كما أكد عبد السلام احتمال استئناف مفاوضات السلام بين الأطراف اليمنية قبل نهاية الشهر الحالي وبرعاية المنظمة الدولية، مؤكدا أن الحوار اليمني اليمني لم ينقطع، في إشارة إلى مفاوضات مسقط المتواصلة برعاية سلطنة عمان.

وأشار إلى أن الورقة التي سيحملونها إلى جنيف تتضمن خطة النقاط السبع التي جرى التوصل إليها في مسقط، وتتضمن الالتزام بقرارات مجلس الأمن المتصلة باليمن بما فيها القرار 2216، ضمن آلية يجب التوافق عليها من جميع الأطراف بما لا يخل بالسيادة اليمنية.

وزعم المتحدث باسم الحوثيين -خلال حديثه- أن ثمانينَ في المئة من أراضي الجنوب اليمني تقع تحت سيطرة تنظيم القاعدة، خاصة في محافظتي عدن وأبين.

يشار إلى أن الحكومة اليمنية تلقت دعوة من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون نقلها مبعوثه الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لعقد جولة جديدة من المشاورات مع الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216.

المصدر : الجزيرة,الصحافة اللبنانية