أفاد مراسل الجزيرة في الأراضي الفلسطينية بأن شابين فلسطينيين استشهدا بنيران جنود الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في حادثتين منفصلتين بمدينتي القدس المحتلة والخليل، بذريعة محاولتهما تنفيذ عمليات طعن.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القدس وليد العمري إن شابا فلسطينيا استشهد بعد إصابته بجروح حرجة للغاية جراء إطلاق نار من جنود الاحتلال الذين ادّعوا أنه حاول طعنهم.

وأشار العمري إلى أن هذه العملية وقعت في حي المندوب السامي المجاور لجبل المكبر في القدس المحتلة.

من جهتها زعمت الشرطة الإسرائيلية أن "أفرادا من شرطة حرس الحدود حاولوا فحص فلسطيني في مستوطنة أرمون هنتسيف، فاستل سكينا محاولا طعنهم، فما كان منهم إلا أن أطلقوا النار عليه وبالتالي تم شله عن الحركة وتحييده".

وفي مدخل شارع الشهداء بمدينة الخليل استشهد الفتى فضل القواسمي بعدما أطلق ثلاثة مستوطنين النار عليه.

وذكر شهود عيان أن القواسمي رفض الانصياع للمستوطنين الثلاثة فأطلقوا عليه أربع رصاصات أردته قتيلا، بينما منعت قوات الاحتلال الإسعاف الفلسطيني من الاقتراب منه.

وأوضح العمري أن هاتين الحادثتين وقعتا بفارق ربع ساعة تقريبا تحت الادعاء نفسه المتمثل في الحديث عن عمليات طعن.

وقد ارتفعت حصيلة الشهداء الفلسطينيين أمس الجمعة إلى خمسة، ثلاثة منهم في قطاع غزة بينهم شهيد قضى متأثرا بجروح أصيب بها في وقت سابق، إضافة إلى شهيدين في الضفة الغربية، بينما أسفرت المواجهات مع قوات الاحتلال عن إصابة أكثر من 160 فلسطينيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات