صعدت قوات النظام السوري هجومها على ريف حمص الشمالي وريف حلب الجنوبي بدعم من القصف الروسي العنيف اليوم السبت، في حين سقط قتلى بقصف في ريف دمشق ترافق مع هجوم بري للنظام وعناصر حزب الله اللبناني.

وقال مراسل الجزيرة جلال سليمان من ريف حمص إن الغارات الروسية استهدفت مواقع للمعارضة السورية المسلحة في مناطق متفرقة من ريف حمص الشمالي، بالتزامن مع الهجوم البري لقوات النظام من ثلاثة محاور لاقتحام مناطق سيطرة المعارضة القريبة من مدينة تلبيسة.

وأشار إلى أن مروحيات هجومية روسية تشارك في الهجوم على غرار ما تعرضت له بلدة كفر نبودة في ريف حماة قبل أيام والذي صدته فصائل المعارضة.

وذكر المراسل أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأن آخرين أصيبوا جراء غارات شنتها طائرات روسية على بلدة الغنطو بريف حمص الشمالي.

وأفادت شبكة شام أن الهجوم على ريف حمص الشمالي تجدد صباح اليوم السبت بشكل أعنف من السابق، وأن الطيران الروسي يقصف مناطق الاشتباكات والأحياء السكنية على علو منخفض.

وأوضحت الشبكة أن قوات النظام تحاول التقدم على كافة الجبهات، لا سيما جبهة تيرمعلة، مشيرة إلى حشود عسكرية ضخمة بالمنطقة. وذكرت أن اشتباكات عنيفة تجري حاليا على الجبهة الغربية لمدينة تلبيسة.

video

مقتل عقيد
من جهة أخرى، أعلن فيلق الشام أحد فصائل المعارضة المسلحة مقتل ستة من عناصر قوات النظام وضابط برتبة عقيد، إثر محاولة تسلل على أطراف بلدة الدارة الكبيرة في ريف حمص الشمالي.

وقال فيلق الشام إن مقاتليه صدوا هجوم قوات النظام والمليشيات الموالية لها على قرى سنيسل والمحطة و‫جوالك على الجبهة الغربية في ريف ‫‏حمص الشمالي، وتمكنوا من قتل عدد كبير منهم.

وأعلنت فصائل المعارضة المسلحة تدمير حاجز البيطار على أطراف قرية جورين الموالية للنظام وأحد خطوط الدفاع الأولى عنها، والتي تقع غرب مدينة تلبيسة.

وقالت شبكة شام إن الطيران الروسي قصف عن طريق الخطأ قرية الكم الموالية للنظام والمليئة بـ الشبيحة.

هجوم الغوطة
في الوقت نفسه، قالت مصادر للجزيرة إن ثمانية أشخاص قتلوا وإن آخرين جرحوا إثر قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على عدة بلدات في الغوطة الشرقية في ريف دمشق بالتزامن مع هجوم بري.

وخلف ذلك القصف دمارا كبيرا ومفقودين لا يزالون تحت الأنقاض.

video

وقد شنت قوات النظام وعناصر من حزب الله اللبناني هجوما عنيفا بغطاء جوي روسي، لاقتحام منطقة مرج السلطان وبلدتي دير العصافير وزبدين بالغوطة الشرقية، وفق ما أفادت شبكة شام.

وخاضت فصائل المعارضة المسلحة معارك عنيفة لصد محاولات التقدم في المنطقة.

وقالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن اشتباكات تدور منذ صباح اليوم على جبهات حي جوبر شرقي العاصمة دمشق بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وإن قوات النظام تقصف الحي بالمدفعية الثقيلة.

النظام في شغيدلية
وفي حلب (شمال) قال مراسل الجزيرة إن قوات النظام تمكنت من السيطرة على قرية شغيدلية بريف حلب الجنوبي بعد معارك مع مقاتلي المعارضة المسلحة.

وأضاف أن بلدة الحاضر وقرى أخرى تشهد اشتباكات عنيفة، لليوم الثالث على التوالي، بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي.

ونقل المراسل عن مصادر في المعارضة قولها إنها تمكنت من قتل عدد من عناصر النظام، وتدمير عدد من الآليات التابعة لها.

وذكرت لجان التنسيق المحلية أن الطيران الروسي شن عدة غارات على بلدات الزربة وزيتان والحاضر في ريف حلب الجنوبي.

المصدر : الجزيرة