تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم الذي وقع مساء أمس على حسينية للشيعة في بلدة سيهات التابعة لمحافظة القطيف شرق السعودية وأسفر عن مقتل ستة أشخاص بينهم منفذ الهجوم.

وقال تنظيم الدولة في بيان إن أحد عناصره ويدعى شجاع الدوسري هاجم الحسينية بسلاح كلاشنكوف.

من جهتها أفادت سلطات الأمن السعودية بأن شابا في العقد الثاني من العمر أطلق النار عشوائيا على المارة في محيط مسجد الحيدرية بمدينة سيهات في محافظة القطيف.

وقال بيان لوزارة الداخلية إن دورية أمنية تبادلت إطلاق النار مع المسلح وقتلته.

من جانب آخر، نقلت وكالة رويترز عن أحد السكان قوله إن المهاجم اقترب من الحسينية مستقلا سيارة أجرة، لكن تم إيقافه عند نقطة تفتيش، ووصلت الشرطة ودارت بينها وبين الرجل معركة بالسلاح، خلفت عددا من المصابين، وقتل فيها المهاجم.

video

هجمات سابقة
وكان تنظيم الدولة شن سلسلة من الهجمات أسقطت قتلى داخل السعودية خلال الأشهر الماضية.

وقتل 15 شخصا في تفجير استهدف مسجدا تستخدمه عناصر من قوات الأمن في جنوب غرب السعودية في أغسطس/آب الماضي، ووقع هجومان آخران في مايو/أيار على مسجدين للشيعة أسفرا عن مقتل 25 من المصلين.
 
وقالت السلطات السعودية في يوليو/تموزالماضي إنها اعتقلت 431 شخصا يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة وأحبطت العديد من المخططات لمهاجمة أماكن للعبادة ومواقع لقوات الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات