أحاطت أعداد كبيرة من قوات الأمن العراقي بساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد والتي يتوقع أن تشهد مساء اليوم مظاهرة للجمعة الحادية عشرة على التوالي.

ويتهم المحتجون رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتباطؤ في الاستجابة لمطالبهم بإجراء إصلاحات في البنية السياسية.

وكان ما يسمى بالتيار المدني العراقي قد نجح في تنظيم المظاهرات التي دعت إلى محاربة الفساد ومحاكمة المفسدين وإصلاح العملية السياسية التي يرفض التيار استمرارها بنفس المسارات السابقة.

وقال مواطنون إن إجراءات رئيس الوزراء لم تلامس حتى الآن جوهر مطالبهم، بينما اعتبر آخرون أن العبادي يسخر من الشعب -وفق تعبيرهم- بوعود أطلقها وتراجع عنها في اليوم التالي.

وأفاد مراسل الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم بأن الإجراءات الأمنية التي فرضتها الحكومة العراقية منذ صباح اليوم مشددة، مشيرا إلى أن البعض يصفها بالمبالغ فيها.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت قبل نحو أسبوعين فتح المنطقة الخضراء أمام الجمهور مع الإبقاء على بعض القيود، معتبرة أن ذلك من الإجراءات التي وعدت المواطنين بها، ومتعهدة بالمضي قدما في الإصلاحات وعدم التراجع عنها.

ويوجد في المنطقة الخضراء الواقعة وسط بغداد، مقار الحكومة العراقية والسفارتين الأميركية والبريطانية، وكذلك مقار سكن المسؤولين العراقيين، وقد بقيت مغلقة لأكثر من 12 عاما. وجاء قرار فتح المنطقة بعد سلسلة من المظاهرات ضد الفساد.

المصدر : الجزيرة