قالت مصادر طبية -اليوم الجمعة- إن خمسة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب ثلاثة آخرون جراء قصف الجيش العراقي مدينة الفلوجة غرب بغداد، فيما أكدت مصادر عسكرية مقتل قاض في تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة نينوى وسقوط عشرات المسلحين في عملية استعادة السيطرة على مدينة الرمادي.

وقد قصف الجيش العراقي بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ أحياء سكنية بالفلوجة، مما أدى لمقتل ثلاثة مدنيين، كما استهدف موقعا لمسلحي تنظيم الدولة وقتل اثنين منهم.

وتركز القصف على أحياء الشهداء ونزال والصناعي وألحق أضرارا بالمنازل والممتلكات.

ويأتي القصف في ظل حصار خانق يفرضه الجيش العراقي على الفلوجة ومحيطها منذ أكثر من عام مما تسبب في نقص المواد الغذائية والسلع الأساسية والأدوية.

وخلف قصف القوات العراقية الفلوجة أكثر من 66 قتيلا وثلاثة آلاف وثلاثمئة جريح بينهم 465 طفلا منذ عام، وفق تقديرات مصادر طبية بالمدينة.

وفي سياق المعارك، قال ضابط أمني في شرطة الأنبار -اليوم الجمعة- إن القوات العراقية تتقدم نحو المحور الغربي من الرمادي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة الأناضول عن المقدم محمد الدليمي القول إن القوات العراقية المدعومة من طيران التحالف الدولي تقدمت نحو منطقة التأميم غربي الرمادي لتحريرها من تنظيم الدولة.

وأضاف الدليمي أن تلك القوات استطاعت تحرير الحي الصناعي ومخازن التجارة و"سايلو الحبوب" والمجمع السكني في منطقة التأميم "بعد مقتل 15 انتحاريًا وتدمير عشر مركبات مفخخة بعضها كان مركونا والقسم الآخر يقوده انتحاريون".

وأفاد المقدم الدليمي بسقوط شرطيين عراقيين وإصابة سبعة آخرين بجروح.

ومن جانبه، قال قائد عمليات الجزيرة والبادية بالجيش العراقي بالوكالة اللواء علي إبراهيم دبعون إنهم بدؤوا عملية عسكرية واسعة "لتطهير ناحية البغدادي من تنظيم الدولة".

القوات العراقية تشن عملية عسكرية في بيجي ومحاور أخرى بمحافظة صلاح الدين (أسوشيتد برس)

قتل وتفكيك
وأفاد بأن "القوات الأمنية استطاعت قتل 34 عنصرا من التنظيم وجرح 18 آخرين وتدمير ثلاث مركبات مفخخة يقودها انتحاريون وتفكيك 62 عبوة ناسفة وتفجير ثلاثة بيوت مفخخة".

وفي محافظة صلاح الدين (شمال)، أعلنت خلية الإعلام التابعة لقيادة العمليات المشتركة تطهير ناحية الصينية الوقاعة بشمالي غربي قضاء بيجي على بعد أربعين كيلومترا من تكريت.

وبينت الخلية أن طيران التحالف الدولي قتل قاضي قضاة تنظيم الدولة في محافظة نينوى هشام الشيخلار ومعه القيادي طه العفري وعدد من العناصر في قصف جوي بشارع البواري بمركز قضاء تلعفر غرب مدينة الموصل.

وفي الموصل، أفادت مصادر مطلعة بأن عناصر تنظيم الدولة أعدموا ثلاثة من الفنانين والمسرحيين وسط المدينة وهم حسين ميسر ووليد درويش وجاسم عطا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة