شهد كل من المغرب وموريتانيا والسودان والأردن ولبنان واليمن ومصر مظاهرات احتجاج ضد ما يتعرض له المسجد الأقصى ومدينة القدس من تجاوزات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وطالبت الدول العربية والمجتمع الدولي بالوقوف إلى جانب الفلسطينيين ضد ممارسات الاحتلال.

ونظمت في المغرب مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين الجمعة وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، أمام مقر البرلمان وسط العاصمة الرباط، تنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الفلسطينيين.

الوقفة حضرتها منظمات حقوقية ومدنية تمتل تيارات إسلامية ويسارية مختلفة وهيئات من المجتمع المدني.

ورفع المحتجون في هذه الوقفة شعارات منددة بجرائم الجيش الإسرائيلي بحق الفلسطينيين العزل، كما دعوا إلى ضرورة مناهضة وتجريم التطبيع مع "الكيان الصهيوني". ومحاكمة قادة جيش الاحتلال على ما اقترفوه بحق الشعب الفلسطيني من جرائم.

كما نظمت جماعة العدل والإحسان عدة وقفات ببعض المدن المغربية الجمعة لدعم "انتفاضة القدس"

وقفات ومسيرات
وفي موريتانيا شجب متظاهرون في وقفة احتجاجية أمام مفوضية الأمم المتحدة في العاصمة نواكشوط الصمت العربي والدولي إزاء ما يجري في القدس وفلسطين.

وطالب المتظاهرون الحكومات والشعوب العربية بالوقوف في وجه سياسة القتل الممنهج للفلسطينيين التي تتبناها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما أكدوا دعمهم لكفاح الشعب الفلسطيني وخياراته المقاومة للاستيطان وتصديه لمحاولات طمس الهوية الإسلامية للقدس الشريف.

كما انطلقت مسيرة لمئات المصلين في الخرطوم بعد صلاة الجمعة إلى مكتب الأمم المتحدة، تنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين، والانتهاكات بحق المسجد الأقصى.

وسلم ممثلون عن المحتجين مذكرة لممثل الأمم المتحدة في الخرطوم، طالبوا فيها بالدعوة إلى اجتماع طارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة وآخر لمجلس الأمن.

video


 

وفي الأردن عمّت مسيرات الغضب والاحتجاج مختلف محافظات المملكة نصرة للأقصى، واحتجاجا على مواصلة انتهاكات المستوطنين للحرم القدسي الشريف ومحاولة تقسيمه.

ونظمت الهيئة الشعبية للدفاع عن القدس والمقدسات مسيرة حاشدة وسط العاصمة عمّان، بمشاركة آلاف الأشخاص الذين دعوا الحكومة الأردنية إلى تحمل ما سموه مسؤولياتها الدينية والدبلوماسية والتاريخية في القدس، وفي مقدسات المدينة المحاصرة، وطالبوا الحكومة بقطع العلاقات مع إسرائيل.

رفض الاعتداءات
كما تظاهر المئات من أنصار حزب التحرير في مدينة طرابلس (شمالي لبنان) تضامنا مع الفلسطينيين، ورفضا للاعتداءات الإسرائيلية التي يتعرض لها المسجد الأقصى وتنديدا بالتدخل الروسي في سوريا.

وردد المتظاهرون شعارات التضامن مع الشعبين الفلسطيني والسوري، وألقيت كلمات أدانت الصمت العربي والدولي تجاه ما يحصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما ندد المتظاهرون "بمحاولة روسيا إنقاذ نظام بشار الأسد بعدما عجزت إيران عن ذلك".  

وقد اعتصم عشرات اللاجئين الفلسطينيين في مخيم البداوي شمال لبنان، تضامنا مع المرابطين في المسجد الأقصى ورفضا للممارسات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في الضفة الغربية.

وندد المعتصمون بما وصفوه بالصمت الدولي تجاه الاعتداءات التي تشهدها الأراضي المحتلة، ودعوا إلى صدور مواقف حازمة من المجتمع الدولي لإدانة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الفلسطينيين.

وفي مدينة تعز اليمنية نفذ مصلون بعد أدائهم صلاة الجمعة وقفة احتجاجية في ساحة الحرية نصرة للأقصى، واحتجاجا على استمرار انتهاكات المستوطنين وقوات الاحتلال والحرم القدسي الشريف.

وأكد المعتصمون أن مدينة تعز تقف مع المسجد الأقصى رغم المعاناة التي تعيشها، وأن أهالي المدينة لن ينسوا القضية المصيرية، قضية فلسطين.

وفي مصر نظم عشرات المصريين وقفة احتجاجية أمام السفارة الفلسطينية بالقاهرة، تضامنا مع الشعب الفلسطيني وتنديدا بالانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني والقدس.

وأحرق المشاركون أثناء الوقفة العلم الإسرائيلي، ووقفوا دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء.

المصدر : الجزيرة + وكالات