قالت مصادر للجزيرة إن اتصالات حثيثة تجرى لعقد قمة فلسطينية إسرائيلية في العاصمة الأردنية عمان الأسبوع المقبل بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وبمشاركة ملك الأردن عبد الله الثاني ووزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وحسب المصادر فإن واشنطن تقوم بدور الوساطة لعقد القمة الفلسطينية الإسرائيلية، ومن المنتظر أن يزور كيري المنطقة في الأيام القليلة المقبلة، وقد أجرى اتصالات مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني في الأيام الماضية، أبدى خلالها الجانبان استعدادهما للقاء.

وأكدت المصادر أن هذه الجهود تأتي في إطار السعي إلى تهدئة الوضع بين الجانبين وإطلاق العملية السياسية من جديد.

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قال أمس الخميس إن اتصالا هاتفيا جرى بين عباس وكيري، شدد فيه الأول على ضرورة بذل الجانب الأميركي جهودا مع إسرائيل لضمان وقف استفزازات المستوطنين فيما يتعلق بالمسجد الأقصى، أو ما يتعرض له الفلسطينيون على الطرقات المؤدية إلى بيوتهم.

كيري يحذر
في المقابل، حذر كيري الرئيس الفلسطيني أمس مما سماه "التحريض على العنف ضد الإسرائيليين"، ودعاه إلى التنديد بوضوح وقوة بأعمال العنف، على حد قوله.

مجلس الأمن سيعقد اجتماعا خاصا اليوم لمناقشة تصاعد المواجهات في الأراضي الفلسطينية (أسوشيتد برس)

وفي سياق متصل، يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم اجتماعا خاصا لمناقشة تصاعد المواجهات بين إسرائيل والفلسطينيين، وسيقدم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تقريرا عن الوضع في المنطقة. وقال دبلوماسيون -طلبوا عدم كشف هويتهم- إنه من غير المخطط أن يقدم مشروع قرار للمجلس، ولكن هناك محاولة لإصدار مجلس الأمن بيانا يحث فيه الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على كبح العنف.

وقد أدت استفزازات المستوطنين والاعتداءات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية إلى انطلاق هبة فلسطينية منذ بداية الشهر الجاري شملت الضفة والقدس وقطاع غزة، وأدت إلى استشهاد 33 فلسطينيا وجرح العشرات في مواجهات وعمليات طعن ودهس، كما قتل سبعة إسرائيليين.

المصدر : وكالات,الجزيرة