ميرفت صادق-رام الله

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد الفلسطيني رياض إبراهيم دار يوسف نتيجة تعرضه لجلطة قلبية بعد احتجازه من قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب قرية الجانية غرب مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وقال مدير مجمع فلسطين الطبي برام الله أحمد البيتاوي للجزيرة نت إن دار يوسف (46 عاما)  وصل المجمع مساء أمس الأربعاء في حالة خطرة بعد تعرضه لجلطة قلبية واستشهد صباح اليوم. وكان قد خضع قبل فترة قصيرة لعملية في القلب.

وقال عكرمة دار يوسف -ابن خال الشهيد- إن جنود الاحتلال المتمركزين على المدخل الشرقي لقرية الجانية أوقفوا دار يوسف وزوجته وابنه إبراهيم (16 عاما) مع عدد من أهالي القرية أثناء عودتهم من قطاف الزيتون بعد عصر الأربعاء.

وحسب دار يوسف، فإن جنود الاحتلال احتجزوا قريبه وعائلته لأكثر من ساعتين رغم مرضه، وفي هذه الأثناء طلبوا منه تسجيل أسماء الشباب الذين يشاركون في المواجهات اليومية مع جيش الاحتلال في قريته لكنه رفض، فهددوا باعتقال نجله إبراهيم وحاول منعهم.

وقال قريبه إن تدافعا حدث بين رياض دار يوسف وجنود الاحتلال الذين اعتدوا عليه مما أدى إلى تدهور صحته ونقل لاحقا إلى مجمع فلسطين الطبي حيث أعلن استشهاده صباحا.

وباستشهاد دار يوسف ترتفع حصيلة الشهداء منذ بداية المواجهات مع الاحتلال مطلع أكتوبر/تشرين الأول إلى 33 شهيداً، 22 منهم في الضفة الغربية و11 في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة