قالت مصادر أمنية مصرية إن شرطيين ومدنيين قتلوا وأصيب آخرون في تفجير وقصف مدفعي شمالي سيناء التي تشهد مواجهات بين القوات المصرية وتنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني أن اثنين من مجندي الشرطة ومدنيا قتلوا أمس الأربعاء إثر انفجار عبوة ناسفة في مدرعة وسط مدينة العريش. وتسبب الانفجار أيضا في إصابة ضابط برتبة رائد وثلاثة مجندين.

من جهتها أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط بمقتل مجند واحد مدني في هذا التفجير. كما أفادت مصادر للجزيرة بمقتل مدني ومجند شرطة وإصابة ضابط وثلاثة جنود آخرين إثر استهداف مدرعة أمنية قرب مقر النيابة العسكرية بالعريش.

وتحدثت المصادر نفسها عن وصول سبع سيارات إسعاف لمستشفى العريش العسكري من موقع الهجوم الذي سبقته هجمات مماثلة عديدة في الأشهر القليلة الماضية. وقال مصدر أمني مصري إن الانفجار وسط مدينة العريش أحدث دويا هائلا وأصاب السكان بالذعر.

ونسبت حسابات مؤيدة لتنظيم الدولة على موقع تويتر تفجير العريش إلى تنظيم ولاية سيناء, وتحدثت عن هجوم سبقه بساعات واستهدف مدرعة للجيش في الطريق بين الشيخ زويد والجورة شمالي سيناء أيضا.

في السياق نفسه نقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية وطبية مصرية أن شابا في الرابعة والعشرين من العمر لقي حتفه وأصيب اثنان أمس إثر سقوط قذيفة هاون على منزلهم في مدينة الشيخ زويد أثناء اشتباكات بين القوات المصرية ومسلحين.

ووفق مصدر أمني مصري, فإن مسلحين أطلقوا قذيفة الهاون "على وجه الخطأ" خلال الاشتباكات فسقطت على المنزل.

المصدر : وكالات,الجزيرة