فتحت مصر معبر رفح البري مع قطاع غزة استثنائيا اليوم الأربعاء في اتجاه واحد للسماح لسكان غزة العالقين في الجانب المصري بالعودة إلى القطاع.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح المنفذ الوحيد لسفر سكان قطاع غزة منذ أربعة أسابيع متتالية، ليصل عدد أيام إغلاقه خلال العام الجاري إلى مئتين وثمانية أيام.

وقال مراسل الجزيرة تامر المسحال إن المعبر سيفتح ليوم واحد فقط ولاتجاه واحد فقط لتمكين العالقين في الجانب المصري من دخول إلى القطاع.

وأضاف أن الجانب الفلسطيني يتمنى أن يتم تمديد فتح المعبر لفترة أطول لأن اليوم الوحيد الذي قررته مصر غير كاف لدخول جميع العالقين من سكان القطاع وزواره الذين يقدر عددهم بالآلاف.

وقال المراسل إنه بالإضافة إلى العالقين في المدن المصرية القريبة من القطاع، يوجد عدد كبير من العالقين في عدد من دول العالم ينتظرون فتح المعبر لأيام عدة حتى يتمكنوا من السفر جوا إلى القاهرة ثم عبر البر إلى رفح لدخول للقطاع.

وأضاف أن المرة الأخيرة التي فتح فيها المعبر لسفر الناس العاديين تعود إلى ما قبل شهرين كاملين، وهو ما يفسر ضخامة عدد العالقين الراغبين في العودة إلى القطاع أو السفر منه.

ويوجد في قطاع غزة حوالي 25 ألف حالة إنسانية بحاجة ماسة للسفر جلهم من الطلبة والمرضى، إضافة إلى وجود آلاف العالقين في الجانب المصري والدول الأخرى.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر رسمي في القطاع قوله إن السلطات المصرية سمحت بإدخال كميات من مواد البناء إلى غزة عبر المعبر بالاتفاق مع تجار فلسطينيين من القطاع الخاص.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح المنفذ الوحيد للقطاع بشكل شبه كامل منذ يوليو/تموز 2013، وتفتحه فقط لفترات محدودة جدا لسفر الحالات الإنسانية، وتقول الجهات الرسمية المصرية إن فتح المعبر مرهون باستتباب الوضع الأمني في محافظة شمال سيناء المصري.

المصدر : الجزيرة + وكالات