حشد الجيش الإسرائيلي عددا من الدبابات وناقلات الجند وعزز قواته بمزيد من الجنود في مواقع مختلفة على الحدود مع قطاع غزة، حيث أصيب عشرة فلسطينيين بجراح بعد تجدد الاحتجاجات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي هناك.

ونقل مراسل الجزيرة في القدس المحتلة عن مصادر إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يقوم بحشد الدبابات وناقلات الجند ويزيد من عدد قواته في مواقع مختلفة على طول الحدود مع قطاع غزة.

تأتي هذه الخطوة في أعقاب دعوات فصائل فلسطينية إلى اعتبار يوم الجمعة يوم غضب في وجه الاحتلال نصرة للمسجد الأقصى والمنتفضين في القدس والضفة الغربية.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة في غزة نقلا عن وزارة الصحة الفلسطينية إن عشرة فلسطينيين أصيبوا بجراح بعد تجدد المواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وبذلك تجددت الاحتجاجات الفلسطينية في هذه المنطقة لليوم السابع على التوالي، بين العشرات من الشبان الفلسطينيين وجنود من الجيش الإسرائيلي.

وذكر أن جيش الاحتلال استخدم أثناء المواجهات قنابل الغاز المدمع، والرصاص الحي والمطاطي، لقمع المتظاهرين الذين رشقوا الجنود الإسرائيليين بالحجارة، وحاولوا رفع الأعلام الفلسطينية على السياج الحدودي الفاصل.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة إن فلسطينيين اثنين أصيبا بالرصاص الحي في المواجهات مع القوات الإسرائيلية، بينما أصيب ثمانية آخرون اختناقاً، جراء قنابل الغاز المدمع.

وأوضح أن سيارات الإسعاف نقلت المصابين إلى مستشفى "شهداء الأقصى" بمدينة دير البلح (وسط القطاع) لتلقي العلاج.

وكان 18 فلسطينيا قد أصيبوا الأربعاء بالرصاص الحي، وتعرضوا للاختناق بالغاز إثر مواجهات مع جيش الاحتلال على حدود شمال ووسط القطاع.

وتشهد الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة احتجاجات منذ بداية الشهر الجاري اندلعت بسبب استمرار سلطات الاحتلال ويهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة